رائدا الفضاء يضعان اللمسات النهائية لغرفة معادلة الضغط
تمكنت غرفة معادلة الضغط الجديدة بمحطة الفضاء الدولية من القيام بوظيفتها صباح اليوم، إذ قام اثنان من الرواد بالسير عن طريقها في الفضاء. وقال مراقبون إن الغرفة رغم حدوث تسرب بها وضوضاء الأسبوع الماضي إلا أنها قامت بوظيفة جديدة حيوية للمحطة المدارية.

وقد بدأ رائدا الفضاء مايكل غيرنهارت وجيمس ريلي من مكوك الفضاء أتلانتس ثالث وآخر رحلة سير في الفضاء منذ وصل المكوك إلى محطة الفضاء الدولية الأسبوع الماضي.

وكانت مهمة غيرنهارت وريلي وضع اللمسات الأخيرة لغرفة معادلة الضغط الجديدة التي تكلفت 164 مليون دولار، وتركيب آخر خزان هواء بين أربعة خزانات في الهيكل الخارجي للغرفة.

ويتيح تركيب غرفة معادلة الضغط للرواد الدخول إلى المحطة والخروج منها. وتعمل الغرفة على معادلة الضغط داخل المحطة وخارجها, ولولاها لكانت كبسولة المحطة الفضائية قد أفرغت بأكملها من الهواء رغم الحاجة إليه.

وكان منظر الفضاء بالنسبة لرائدي الفضاء غيرنهارت وريلي مختلفا تماما عندما خرجا من غرفة معادلة الضغط بالمحطة، إذ لا يوجد شيء أسفلهما غير كوكب الأرض وهما يشقان طريقهما إلى الفضاء. وقال غيرنهارت "إنها حقا الطريق إلى أسفل، ينتابك شعور بأنك تسقط.. أليس كذلك؟"، ورد ريلي قائلا "أرى ذلك".

وتعد محطة الفضاء الدولية التي تبلغ تكلفتها 95 مليار دولار مشروعا مشتركا بين الولايات المتحدة وروسيا وأوروبا واليابان. وقد شاركت روسيا في هذا المشروع بعدما قررت إسقاط محطتها الفضائية مير بعد خدمة استمرت أكثر من 15 عاما في الفضاء الخارجي.

المصدر : وكالات