قال خبراء أمن أميركيون إن فيروسا جديدا أطلق عليه اسم "رد كود" (red Code) يبرمج آلاف أجهزة الكمبيوتر -على ما يبدو- لشن هجوم شامل على موقع البيت الأبيض على الإنترنت.

ويقول المحللون إن الفيروس الجديد يوجه أجهزة الكمبيوتر المصابة على ما يبدو لمهاجمة موقع البيت الأبيض وظهور رسالة عليه تفيد بوقف الخدمة، على نحو ما حدث في هجمات على مواقع مثل "ياهو" (yahoo) في فبراير/ شباط من العام الماضي.

ويقول خبراء الأمن إن الفيروس يهاجم المواقع باللغة الإنجليزية على أجهزة الكمبيوتر المصابة به بعرض شعار يقول "اقتحمه الصينيون". وظل موقع البيت الأبيض الذي يضم الصفحة الأساسية للإدارة الأميركية على الشبكة متاحا للراغبين في الدخول عليه حتى مساء أمس.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جيني مامو إن "البيت الأبيض اتخذ إجراءات وقائية تهدف إلى تقليل أي أثر لفيروس رد كود". والهجوم الذي يعتمد على رفض الخدمة يهدف إلى منع الدخول على الموقع عن طريق إغراقه بعدد هائل من طلبات المعلومات.

ومن شأن هذا الفيروس كذلك إبطاء سرعة تدفق المعلومات على الإنترنت كما يقول مارك ميفرت كبير مسؤولي مكافحة اقتحام المواقع بشركة ديجيتال سكيورتي ومقرها كاليفورنيا. ويقدر ميفرت أن 12 ألف كمبيوتر في مختلف أرجاء العالم أصيبت بالفيروس. وهناك تقدير آخر يقدرها بنحو 200 ألف جهاز أورده معهد إدارة النظم والشبكات والأمن وهو مؤسسة بحوث أمنية في ميرلاند.

المصدر : رويترز