أميركا تراقب موظفيها على الإنترنت
آخر تحديث: 2001/7/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/11 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/20 هـ

أميركا تراقب موظفيها على الإنترنت

قال تقرير نشرته مؤسسة أميركية خاصة إن نحو 14 مليون موظف في الولايات المتحدة يخضعون لرقابة متواصلة في مواقع عملهم لدى استخدامهم شبكة الإنترنت أو البريد الإلكتروني.

وقالت مؤسسة "من أجل الحياة الخاصة" إن عدد الموظفين قيد المراقبة في العالم يبلغ 27 مليون شخص حسب تقديرات المؤسسة التي حصرت دراستها في المراقبة المنتظمة للموظفين واستبعدت منها إجراءات المراقبة العرضية كثيرة الحصول.

وأكدت المؤسسة ومقرها مدينة دنفر بولاية كولورادو أن "مراقبة الموظفين التي تقاس بمبيعات برامج المراقبة الإلكترونية تضاعفت في السنوات الماضية بسرعة تفوق مرتين تزايد عدد الموظفين الأميركيين الذين يستخدمون الإنترنت".

وعزت المؤسسة بعض أسباب هذا التزايد إلى انخفاض أسعار هذه البرامج إذا ما قيست بعدد الأشخاص الذين تسمح بمراقبتهم. ويقدر التقرير حجم المبيعات العالمية لبرامج المراقبة بنحو 140 مليون دولار.

غير أن تزايد المراقبة في مواقع العمل قد ينقلب على أرباب العمل ويزيد من مسؤولياتهم، إذ تقول المؤسسة إنه "بتسجيل واقتفاء الخط المفصل لنشاط موظفيها قد تكون الشركات تخزن سهوا إثباتات يمكن استخدامها ضدها في محاكمات لاحقة", في إشارة إلى انتهاك محتمل للحياة الخاصة. وينطبق هذا بصورة خاصة على الوكالات الحكومية التي تعتبر قاعدة معلوماتها ملكا عاما.

المصدر : رويترز