الصاروخ ماب لحظة إطلاقه
أطلقت وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" قمرا اصطناعيا من قاعدة كيب كانافيرال جنوب ولاية فلوريدا في رحلة تهدف إلى استكشاف تاريخ الكون في فترة ما بعد "الانفجار الكبير".

وذكرت الوكالة أن رحلة القمر الذي أطلق عليه اسم "ماب" ستستغرق 18 شهرا, وأن آخر نقطة سيقصدها تبعد بمسافة 1.5 مليون كيلومتر عن الأرض وسيبلغها بعد أربعة أشهر من تاريخ إطلاقه.

ويهدف هذا المشروع الذي بلغت كلفته 145 مليون دولار إلى تقديم صورة واضحة للعلماء عن بدايات الكون استنادا لنظرية Big Bang أو الانفجار الكبير التي وضعها العالم جورج غاماو عام 1948. وتقول النظرية إن الكون نتج عن انفجار ضخم حدث منذ حوالي 15 مليار سنة.

وتشير النظرية إلى أن الكون توسع وبرد تدريجيا, وبقيت آثار هذا الانفجار على شكل أشعة راديو كهربائية سيقوم القمر ماب بدراستها. يذكر أن قمرا اصطناعيا آخر حمل اسم "كوبي" قام بمهمة مماثلة عام 1992 ووجد تغيرات صغيرة جدا في درجات حرارة تلك الأشعة.

ويرى العلماء أن هذه التغييرات في درجات الحرارة تؤكد الاختلافات في كثافة مادة الكون لدى نشوئه، وبالتالي ستخبر العلماء بما حدث في بادئ الأمر. وتأمل ناسا عبر هذه الرحلة بالحصول على سيل من المعلومات, خاصة أن القمر الجديد سيقدم معطيات أوضح بألف مرة من معطيات القمر الأول كوبي.

المصدر : وكالات