صورة أرشيفية لتلوث بسبب غرق سفينة تحمل مواد كيمياوية

حذرت نائبة إسرائيلية من تعرض بيئة البحر الأحمر لتهديد محتمل من جراء غرق حاويتين تحتويان مواد متفجرة في حادث عرضي قبالة مرفأ إيلات قبل بضعة أيام.

وقالت النائبة عن حزب الوسط نيحاما رونين في تصريح للإذاعة إن "القذائف التي تحتوي مادة تي أن تي المسببة للسرطان, شديدة الخطورة على البيئة".

وقدمت رونين التي كانت تشغل منصب المديرة العامة السابقة لوزارة البيئة مساءلة إلى الحكومة بهذا الغرض. كما طالبت بانتشال الحاويتين فورا.

ومن جهتها أكدت وزارة البيئة غرق الحاويتين وقالت إنهما كانتا تنقلان عشرات من قذائف الهاون من عيار 120 ملم إضافة إلى قذائف مدفعية، وقد غرقتا أثناء نقل حمولتهما إلى زورق إنزال على بعد كيلومتر من الشاطئ.

وطالب وزير البيئة تساحي هنقبي في بيان رسمي كذلك بانتشال الحاويتين، ولكنه قال إنه "لا يوجد خطر تلوث داهم" للبيئة البحرية ولا سيما الشعب المرجانية للبحر الأحمر.

هذا ويعد انتشال الحاويتين عملية معقدة لأنهما راسيتان على عمق 250 مترا. كما أن كلفة العملية تبلغ مليون دولار.

المصدر : الفرنسية