تيتو يتلقى تعليمات من رائد فضاء روسي قبل الإقلاع (أرشيف)

قالت شركة أميركية ساهمت في تنظيم رحلة أول سائح فضائي إن لديها عددا كبيرا من الطلبات للمشاركة في رحلات فضائية مقابل مبالغ كبيرة من المال، وأعلن متحدث باسم شركة سبيس أدفينجرز الأميركية أن الشركة تلقت حتى الآن حجوزات من 100 شخص يرغبون بالسفر إلى الفضاء.

وأضافت الشركة التي يقع مقرها في مدينة آرلنغتون والتي ساعدت دنيس تيتو على القيام برحلته على متن المركبة الروسية سيوز أن لديها العديد من الزبائن المستعدين لدفع عشرات الملايين من الدولارات للقيام برحلات مشابهة إلى الفضاء الخارجي.

وأضافت أن حوالي 100 شخص قاموا حتى الآن بالحجز على الرحلات المدارية المقترحة على متن الطائرة التجارية الفضائية التي لم تصنع حتى الآن مقابل 98 ألف دولار، غير أن الشركة لم تكشف عن أسماء هؤلاء السياح الفضائيين.

ويعتقد رئيس شركة سبيس أدفينجرز أرك أندرسن أن رحلة المليونير الأميركي على متن المركبة الفضائية الروسية إلى محطة الفضاء الدولية والتي استغرقت أسبوعا أثارت فضول العديدين ودفعتهم لمحاولة ارتياد الفضاء.

وتصور العديد ممن شاهدوا ملحمة الفضاء في عام 1968 مثل فيلم الفضاء 2001 أن الرحلات إلى الفضاء ستصبح شيئا عاديا عام 2001، لكنهم اليوم يدركون أن الطريق مازال طويلا بعض الشيء لتحقيق هذا الحلم.

وأعلنت وكالة الفضاء الأميركية ناسا عدم وجود أي خطط لديها للسماح للسياح المدنيين بالسفر على متن مكوك الفضاء، وكانت ناسا قد عارضت رحلة المليونير الأميركي إلى محطة الفضاء الدولية، وطلبت منه التوقيع على تعهد بدفع كلف الأجهزة والمعدات التي يتسبب في تعطيلها.

وقالت دبرا راهن المتحدثة الرسمية باسم وكالة الفضاء الأميركية، إن الولايات المتحدة وبالتعاون مع بقية شركائها في محطة الفضاء الدولية تسعى لتطوير آليات تسمح للمدنيين بزيارة المحطة.

ومن المؤمل أن تبدأ هذه الرحلات السياحية إلى الفضاء في سنة 2005، وهناك أكثر من 12 شركة تسعى حاليا لإنتاج الطائرة الفضائية التي بإمكانها القيام بهذه الرحلات.

ويرى أرك أندرسن بأن الطائرة الفضائية سيمكنها أن تقل على متنها عددا من السياح يراوح بين 3 و 6، وستحلق بهم على ارتفاع 100 كلم، وفقا لتعريف الرحلة الفضائية. وسيمكن لهؤلاء السياح التمتع بحالة إنعدام الوزن لفترة تراوح بين 3-4 دقائق، وسيمكنهم مشاهدة 3000 ميل "4800 كم" من سطح الأرض، أي إنهم سيتمكنون من مشاهدة الساحل الشرقي لقارة أميركا الشمالية بأكمله.

ويضيف، ستحتاج هذه الرحلات إلى التدرب لمدة أربعة أيام، ولن يحتاج هؤلاء السياح للتدرب لمدة ستة أشهر كما فعل دنيس تيتو.

وقام المئة شخص والشركات بإيداع مبلغ يربو على مليوني دولار للحجز على أولى الرحلات الفضائية.

ويقول لاري أورتيكا نائب رئيس الشركة، لكوننا مهندسين لا يمكننا الجزم مئة بالمئة بتحقق ذلك، ولكننا نقول إن احتمال تحقق ذلك أصبح قريبا.

المصدر : أسوشيتد برس