قالت شركة أميركية إنها تمكنت من إنتاج برنامج قادر على تحويل النصوص المقروءة إلى كلمات مسموعة لتمكين كفيفي البصر ورجال الأعمال المشغولين بأعمالهم من سماع الأصوات الواردة إليهم عبر البريد الإلكتروني دون الحاجة للتفرغ لقراءتها.

ويقول المشرفون على إنتاج البرنامج الجديد إن برنامجهم يتميز عن المحاولات السابقة لإنتاج مثل هذا العمل بأنه تلافى العديد من الأخطاء, كما أن الأصوات التي كانت تصدر عن تلك البرامج كانت تبدو وكأنها لشخص سكران يتحدث الإنكليزية بنبرة روسية.

لكن البرنامج الجديد الذي أنتجته شركة "موني تري سوفتوير أوف ثندر بي" يحتوي على أربعة أصوات مختلفة تعرف بماري ومارلين ومايك وسام.

ويمكن تحميل واستخدام البرنامج بإنتاج برنامج ريد بليز (أي اقرأ رجاء) 2000 مجانا، ويسهل تثبيت البرنامج الذي يبلغ حجمه 6.9 من الميغابايت.

وتصدر عن البرنامج أصوات أقرب ما تكون للأصوات البشرية، إذ تتميز بنبرتها الواضحة وهي قادرة على استخدام نبرات مختلفة.

ويتمتع هذا البرنامج بالقدرة على قراءة مختصرات أسماء الولايات الأميركية التي تستخدم عادة في المراسلات البريدية.

وتقتصر قدرة النسخة المجانية على التعامل مع الملفات النصية التي لا يزيد حجمها على 16 ألف بايت (16 كيلو بايت)، لذا فهي تفي باحتياجات معظم مستخدمي شبكة الإنترنت، أما في حالة الحاجة لمزايا كبرى فعندها سيضطر المستخدم لشراء النسخة المطورة من البرنامج بسعر لا يتجاوز الخمسين دولارا.

ولا تقتصر مزايا النسخة التجارية على قدرتها على التعامل مع الملفات الكبيرة، ولكنها تتمتع بالقدرة على إجراء التدقيق الكلامي (Speech check)، وتحويل النص إلى كلام وخزنه ضمن ملفات صوتية والتحكم بلفظ الكلمات المفردة.

وتقول الشركة المصنعة لهذا البرنامج إنه صديق للبيئة، لأنه يغني عن الحاجة لطبع الرسائل الإلكترونية، وهو صديق للصحة لأنه يتيح لك الاستماع إلى الرسائل وأنت مسترخ.

ويقوم البرنامج بإضاءة كل كلمة أثناء لفظها، لذا يمكن استخدامه أيضا للمساعدة على تعلم القراءة، وهناك العديد من البرامج التي تمتلك القدرات نفسها. 

المصدر : أسوشيتد برس