قالت السلطات في نيبال إنها أنزلت نحو أربعة أطنان من النفايات من قمة إفرست التي تعد سقف العالم، وذلك في إطار حملة لتنظيف القمة الأعلى في العالم.

وجمعت السلطات في إطار "الحملة الربيعية لتنظيف إفرست لسنة 2001", 211 اسطوانة أوكسجين من مخلفات البعثات المختلفة التي تسلقت القمة منذ عام 1959، غير أن العملية لن تكتمل إلا بعد رفع رفات المتسلقين الذين لقوا حتفهم في محاولة الوصول إلى القمة التي يبلغ ارتفاعها 8848 م عن سطح البحر.

وأعلن مسؤول في الجمعية النيبالية لتسلق الجبال إن رعاة الحملة ومن بينهم وزارة السياحة النيبالية أنفقوا أربعة ملايين روبية
(53.763 ألف دولار) لإنزال النفايات من ارتفاع 7985 م. وشارك في هذا العمل 150 شخصا من سكان الجبال النيباليين.

وتم إحراق نحو 2.3 طن من 4.3 طن من النفايات أو طمرها بالقرب من القاعدة الأساسية في إفرست، بينما نقلت بقية النفايات مثل السلالم المعدنية وقطع الحبال البلاستيكية وأسطوانات الأكسجين إلى كاتماندو. وستعرض الأسطوانات وغيرها من الأشياء التي تتميز بقيمة أثرية، مما يتيح عرضها في متحف في نيبال على أن تباع بعض القارورات لتمويل بعثات تنظيف أخرى.

وتعتزم البعثة في المرحلة المقبلة تنظيف "سقف العالم" من الجثث المدفونة غالبا في الثلوج والجليد، ويقول المسؤولون عن الحملة النيبالية "إن الأوروبيين وغيرهم من الأجانب لا يعيرون اهتماما كبيرا للجثث المتناثرة في إفرست ولكن الشيربا النيباليين (سكان الجبال) يخافون من أرواحها".

ويعتقد القائمون على الحملة بوجود أكثر من 28 جثة متناثرة على الطريق الجنوبية لإفرست بينما قضى حوالى 200 متسلق في محاولات الوصول إلى قمة الجبل.

المصدر : الفرنسية