مجموعة من المنازل في ياكوتسك غمرتها مياه نهر لينا 

قالت وكالة إيتار تاس الروسية للأنباء إن مياه نهر لينا في سيبيريا التي اجتاحت في الأيام الأخيرة مدينة لنسك انسحبت فجأة مساء الجمعة وصباح اليوم وعادت إلى مجراها الطبيعي.

وأشار الخبراء إلى أن ذلك تم بفضل نجاح عملية تفجير سد ضخم من الجليد كان يعيق مجرى النهر. وأضافوا أن حواجز الجليد لم تتشكل من جديد.

وكان منسوب مياه النهر ارتفع إلى أكثر من عشرين مترا في لنسك قبل 24 ساعة فقط, أي أعلى من الخط الأحمر بستة أمتار. وقد بدأت فعلا الأشغال الهادفة إلى إصلاح الأضرار في هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 27 ألف نسمة مع البدء بسحب المياه من الطوابق الأرضية للمباني وجمع بقايا الحيوانات التي نفقت غرقا.

اتخذ السكان القوارب وسيلة للتنقل في ياكوتسك 
أما الوضع في مدينة ياكوتسك -حيث يقيم 200 ألف نسمة وتقع على بعد أكثر من ألف كلم إلى الشرق- فيعتبر "مستقرا", وهذا ما سمح لوزير الحالات الطارئة الروسي سيرغي شويغو بالعودة إلى موسكو ليلا, على حد قول الوكالة الروسية.

وقد بلغ ارتفاع منسوب مياه نهر لينا حاليا 6.72 أمتار في حين يتحدد الخط الأحمر بـ7.80 أمتار، ومع ذلك فإن الترتيبات التي وضعت للسماح بإخلاء ياكوتسك والحالة هذه لم ترفع, لأن المتحدث باسم وزارة الحالات الطارئة فيكتور بيلتسوف اعتبر مساء أمس أن منسوب المياه قد يتخطى الخط الأحمر بعد ظهر اليوم ويرتفع بالتالي إلى 9.7 أمتار. ونقلت وكالة إيتارتاس عن جهاز الأرصاد الجوية الروسي أن المياه قد تجتاح المدينة جزئيا بين يومي الاثنين والأربعاء القادمين.

المصدر : وكالات