البحرية الأميركية تجند الدلافين في صفوفها
آخر تحديث: 2001/5/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/5/12 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/2/19 هـ

البحرية الأميركية تجند الدلافين في صفوفها

أثارت تجارب أميركية لتطوير أنظمة رقابة مائية للتعرف على مواقع الغواصات المعادية انتقادات حادة في صفوف المدافعين عن البيئة، ويقول هؤلاء إن التجارب قد تكون قاسية بحيث لا تتمكن الدلافين من تحمل نتائجها، ويشير المنتقدون إلى موت دلفينين أثناء التجارب، غير أن البحرية الأميركية تنفي ذلك.

ويقول توم لابوزا العامل في برنامج اللبائن البحرية التابع للبحرية الأميركية إنه "لا توجد أي دلائل علمية على أن جنوح الحيتان إلى الشاطئ يعود إلى التجارب التي تجريها البحرية هناك".

وتحاول البحرية معرفة القدرات السمعية للدلافين والاستفادة منها في معرفة كيف تشعر بالضجيج تحت الماء، وتدريبها بعد ذلك على إطلاق أصوات معينة عند الشعور بالخطر أو اقتراب مصدر الضجيج.

ويضيف توم لابوزا أن دراسته مصممة للتعرف على كيفية سماع الحيتان للأصوات، وما هي الترددات الصوتية التي بإمكانها التقاطها، وما تأثير الضجيج فيها.

ويسعى القائمون على البرنامج إلى تعليم الحوتين بيتهوفن وتيرنر كيفية إصدار ضجيج عند سماع أي صوت غريب عن المنطقة، وتهدف هذه المرحلة إلى التعرف على القابليات السمعية للحيتان، غير أن إحدى مراحل البرنامج تسعى لفحص تأثير الضجيج العالي في سمع الحيتان والخلل الذي قد تصاب به، وكيف تتصرف حين تصاب بهذا الخلل وذلك لتلافي الاعتماد عليها وهي غير مستعدة.

وتقول عالمة الأحياء توني إيروهوف من الجمعية البشرية الأميركية "قد تكون هذه الدراسة قاسية على الحيتان، إنني قلقة على حالة هذه الحيوانات والتي سيتم تعريضها للخطر ولأهداف لا علاقة لها بالمحافظة عليها أو حمايتها".

وتعكف إدارة الخدمات القومية للثروة السمكية البحرية على دراسة طلب من البحرية الأميركية للسماح لها بتشغيل أنظمة صوتية ذات قدرات كبيرة لاكتشاف الغواصات، وسيتم نشرها في 80% من مياه المحيطات، ويقول المدافعون عن البيئة إن الأصوات الناجمة عن الاختبارات المقترحة توازي أصوات انطلاق الصاروخ.

وعقبت ستفني بويلز الناطقة الرسمية باسم جماعة المعاملة الأخلاقية للحيوانات على هذا الموضوع بالقول "هناك ما يكفي من البحوث العلمية التي أجريت على القابليات السمعية لهذه الحيوانات ولحساب البحرية الأميركية، ويتوجب أن تحسب البحرية حساب عواقب إقدامها على هذه الخطوة التي ستفجر البحار".

ومن شأن هذه التجارب حسب المدافعين عن البيئة أن تؤدي إلى مقتل الآلاف من الكائنات البحرية من جراء الضجيج الناجم عن تلك التجارب.

المصدر : أسوشيتد برس