أعلن معهد مساتشوستس التقني الشهير في الولايات المتحدة والمعروف إختصاراً بـ(إم آي تي) عن مبادرة جديدة توفر معظم المواد الدراسية التي يقدمها المعهد مجانا لمستخدمي شبكة الإنترنت في السنوات العشر القادمة.

وقال المعهد إن الهدف من طرح مناهجه الدراسية على الشبكة الدولية هو تقديم المعرفة بشكل مجاني للجميع، بيد أن زوار الموقع الذين لا يدرسون في المعهد سوف لن يحصلوا على درجة علمية ولن تحسب لهم وحدات دراسية مضافة من قبل إم آي تي.

وأعلن المتحدث باسم المعهد أن البرنامج الذي تم وضعه للعقد المقبل يشتمل على المقررات الدراسية والمحاضرات والملاحظات ومجموعة الأسئلة بدون الحلول على الشبكة الدولية.

ومن المتوقع أن تبلغ كلفة الدراسة في المعهد لكل طالب للسنوات المقبلة 33 ألف دولار سنويا تشمل أجور الدراسة والإقامة ووجبات الطعام. وقال رئيس المعهد تشارلس فيست إن التعليم في جامعته لا يقتصر على مجموعات الأسئلة فقط، وإنما يشمل التفاعل بين كادر الجامعة والطلبة.

وقال فيست إنه يتوقع أن تراوح كلفة إنجاز المرحلة الأولى من البرنامج في السنتين القادمتين بين 7.5 مليون دولار و10ملايين دولار، وسيتم في هذه المرحلة وضع مقررات 500 فصل دراسي على الشبكة.

ويتوقع أن يتم تغطية هذه الكلفة من تبرعات القطاع الخاص. ويرمي المشروع بعد عشر سنوات إلى وضع  2000 فصل دراسي بكامل مقرراتها في حقول مختلفة مثل الهندسة المعمارية والتخطيط، والهندسة والإنسانيات والفنون والعلوم الاجتماعية والإدارة والعلوم.

ويرى معهد إم آي تي أن مشروعه هذا يختلف عن مشاريع الجامعات التي تمنح الشهادات العلمية عبر شبكة الإنترنت، ويقول المتحدث باسم المعهد إن هذه الجامعات تهدف إلى الربح، في حين نهدف نحن إلى تقديم المعرفة للجميع.

ومن المتوقع أن تمثل هذه الخطوة تحدياً كبيراً للعديد من الجامعات التي توفر إمكانيات الحصول على الشهادات العلمية عبر شبكة الإنترنت ومنها جامعة أريزونا.

وقد أثنى على هذه الخطوة عدد من المختصين ووصفوها بالشجاعة وقال أحدهم قد "تساهم هذه البادرة بجعلنا نعاود التفكير بكيفية أدائنا لأعمالنا وستشجعنا لنكون أكثر انفتاحا على الآخرين".

المصدر : رويترز