الاحتباس الحراري يذيب جليد أستراليا
آخر تحديث: 2001/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/30 هـ

الاحتباس الحراري يذيب جليد أستراليا

التلوث الصادر عن المصانع يهدد البيئة (أرشيف)
قال علماء أستراليون إن الجليد على قمم الجبال الأسترالية الشاهقة بدأ في الانحسار، وحذروا من تحول كتل الجليد الدائمة إلى مياه في غضون السبعين عاما القادمة بسبب ارتفاع درجة حرارة الأرض والتغيرات الناجمة عن الاحتباس الحراري.

وقال عالم النبات الدكتور جون مورغن إن أستراليا قد تخسر بالكامل البيئة الجليدية على قمم جبالها الشاهقة قبل نهاية القرن الحالي ما لم يتم تدارك الموقف.

وقالت دراسة علمية حديثة نشرتها مجلة لاتروب الجامعية في أستراليا إنها اكتشفت أن الأشجار في المنطقة شبه القطبية بدأت تنمو على ارتفاعات تزيد 40 مترا مما كانت عليه قبل 25 عاما.

وقال الدكتور مورغن لمجلة لاتروب إن مثل هذا التغير يحدث بشكل دراماتيكي متسارع، وأضاف "قد يكون تحذيرا مبكرا لبقية العالم".

وتشير تقارير علمية إلى أن تصاعد درجة حرارة الأرض من شأنه أن يخلف آثارا بيئية مدمرة على أنحاء مختلفة من الأرض.

وأعرب مورغن عن اعتقاده أن استمرار ذوبان الجليد سيلحق أضرارا كبيرة بحياة النباتات مع وجود بعض النباتات التي تعتمد على انجراف الثلوج وليس ذوبانها في فصل الربيع.

ويعتقد بعض العلماء أن الجليد قد يزول تماما بحلول نهاية القرن الواحد والعشرين ويطالب الكثيرون من المهتمين بالبيئة بزيادة القيود على التلوث بهدف الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري الذي يعتقد أنه السبب وراء هذه التغيرات البيئية.

وترى دراسة علمية نشرت مؤخرا أن كميات انبعاث غاز ثاني أوكسيد الكربون قد تزيد من حدة اندثار الغابات وارتفاع مستويات مياه البحار إضافة إلى تراجع المحاصيل الزراعية.

يشار إلى أن معاهدة كيوتو الدولية لمكافحة الاحتباس الحراري تقضي بأن تقوم الدول الصناعية المتقدمة بخفض انبعاث الغازات الضارة بالبيئة بمعدل 5.2% عن معدلات عام 1990، وفي فترة لا تتعدى عام 2012.

المصدر : رويترز