أظهرت دراسة علمية متخصصة أن استخدام الأسمدة العضوية لا يخدم البيئة فقط، بل ينتج ثمارا أطيب مذاقا ويحقق أرباحا أفضل.

جاء ذلك في دراسة مقارنة أجريت في ولاية واشنطن الأميركية في الفترة ما بين عام 1994 وعام 1999 وشملت ثلاثة أنواع من مزارع التفاح تستخدم إحداها الأسمدة العضوية وأخرى تستخدم الأسمدة التقليدية وثالثة تستخدم مزيجا من السمادين العضوي والتقليدي.

وخلصت الدراسة في تقرير نشر في مجلة "نيتشر" العلمية إلى أن الأسمدة العضوية هي الأفضل من حيث الحفاظ على البيئة ومن حيث الربحية. 

وقال جون ريغانولد من جامعة ولاية واشنطن أن استخدام الأنظمة الثلاثة يأتي بمحصول متساو من التفاح. واعتبر أن التربة التي مزجت بين الأسمدة العضوية والتقليدية ذات خواص أفضل للتربة، وتأثيرها السلبي المحتمل أقل من النظام التقليدي.

وتعد الدراسة هي الأولى التي تقدم أدلة علمية تؤيد النظرية القائلة بأن الأسمدة العضوية أفضل للبيئة. وتحتاج مزارع التفاح التي تستخدم الأسمدة العضوية مياه ري وعمالة أقل، ووصفها متطوعون في الدراسة بأنها أفضل مذاقا.

المصدر : رويترز