قالت جماعة المعارضة الإسلامية الرئيسية في المغرب إن الحكومة المغربية حظرت الدخول محليا إلى مواقع الجماعة على شبكة الإنترنت.
وكانت جماعة العدل والإحسان قد أقامت موقعين على شبكة الإنترنت من خلال شركات محلية في أغسطس/ آب الماضي للاتصال بمسانديها، والتحايل على حظر رسمي على نشاطها ومنشوراتها. 
وقال العضو البارز في الجماعة كامل ياسين: "خلال الأسبوعين الماضيين لم يتمكن أنصارنا والشعب المغربي من الدخول إلى مواقعنا على الإنترنت بسبب حظر فني فرضته السلطات لإخراس حركتنا".

ويتزعم الجماعة الشيخ عبد السلام ياسين، 73 عاما، الذي بقي رهن الإقامة الجبرية لحوالي عشر سنوات تقريبا حتى العام الماضي لتحديه صفة العاهل المغربي كخليفة للمؤمنين. 
وحظرت الحكومة التي يتزعمها الاشتراكيون العام الماضي طبع وتوزيع صحيفتي الجماعة "الفتوة" و"العدل والإحسان". كما حظرت ما يعرف باسم "معسكرات الصيف الإسلامية" التي انتشرت على مدى السنوات السبع الماضية على شواطئ تطوان والناضور والسعيدية على ساحل البحر المتوسط وفي الدار البيضاء وأغادير على سواحل الأطلسي. 

المصدر : رويترز