خطأ في المودم السريع يسهل مهمة قراصنة الكمبيوتر
آخر تحديث: 2001/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/4/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/1/20 هـ

خطأ في المودم السريع يسهل مهمة قراصنة الكمبيوتر

أفاد خبراء أمن الإنترنت أمس أن هناك خطأ ما في أحد الأنواع المشهورة من المودم السريع سيمكن قراصنة الكمبيوتر من السيطرة على اتصال الأجهزة بشبكة الإنترنت وقطعه. وأوضح الخبراء أن القراصنة ربما لجؤوا لتطوير فيروس يهدد آلاف الأجهزة.
ويؤكد الخبراء أن القراصنة قد يستفيدون من هذا الخطأ بتطوير برنامج فيروسي يمكن أن يهدد مئات الآلاف من الكومبيوترات التي تستخدم هذا المودم للارتباط بشبكة الإنترنت، وبذلك سيشمل الضرر العديد من الشركات الصغيرة والأشخاص والمكاتب.

وسيصبح بإمكان القراصنة قطع اتصال المستفيد بشبكة الإنترنت أو السيطرة على العديد من أجهزة المودم لإغراق المواقع بالرسائل. وتماثل هذه العملية الهجوم الذي تعرض له موقع شبكة سي إن إن (CNN) الإخبارية وموقع إي بي (eBay) للمزادات على شبكة الإنترنت ومواقع شهيرة أخرى.

وأعلن الناطق الرسمي باسم شركة ألكاتل (Alcatel) جي فاوسيج أن الشركة لا تعتزم تحديث البرمجيات الخاصة بمودمها. ونصحت الشركة زبائنها بضرورة القيام بتنصيب برمجيات لحمايتهم من هذا الخطأ.

ودعا مارتي لندنر -من مركز التنسيق التابع لفريق الاستجابة الكومبيوترية الطارئة، والمعروف بالاسم المختصر (CERT)- مستخدمي الكمبيوتر إلى ألا يعتقدوا أن أجهزة الكمبيوتر المنزلية الخاصة بهم في مأمن من أي خطر.

ويعود الفضل في اكتشاف هذا الخلل في هذه الأنواع من المودم المنتجة من قبل شركة ألكاتل إلى مهندسين اثنين من مركز سان ديجو للكومبيوترات فائقة السرعة. وتتميز هذه الأنواع بأنها توفر لمستخدمها إمكانية الحصول السريع على الخدمات التي توفرها شبكة الإنترنت ومن خلال خطوط الهاتف، لأنها تعتمد على تقنية خط المشترك الرقمي غير المتزامن والمعروفة اختصارا بـ(ASDL).

ويمكن للقراصنة الاستفادة من هذا الخطأ في المودم للسيطرة الكلية على الجهاز، ويمكنهم كذلك القيام بتغيير المعلومات الخاصة بتنصيب برمجيات المودم، ويمكنهم تحميل برمجيات جديدة للمودم وقطع الاتصال ما بين الكومبيوتر ومركز الهاتف الذي يقوم بتوفير خدمة خط المشترك الرقمي غير المتزامن.

وقد اكتشف هذه المشكلة كل من تسيوتومو شيمومورا المختص باكتشاف الأخطاء في أجهزة الكومبيوتر، وكيفن ميتنك المختص بالكشف عن الجرائم الكومبيوترية عندما كانوا يجرون الاختبارات على مودمهم الشخصي.

وقال تسيوتومو شيمومورا في مقابلة أجريت معه إنه لا يعرف كيف يحل هذه المشكلة، ويتوجب على شركة ألكاتل أن تضع شفرة معينة لحلها.

ويستخدم حوالي مليونين ونصف كومبيوتر هذه التقنية للارتباط بشبكة الإنترنت في الولايات المتحدة وحدها طبقاً لبحث أجرته شركة تليتشويس (TeleChoice) المتخصصة ببحوث السوق. وقامت شركة ألكاتل بتسويق ما يزيد على 600 ألف مودم من نوع (DSL) خلال الربع الأخير من سنة 2000م، وتدعي الشركة أنها تسيطر على 35% من سوق المودم.

و أبدى عدد من زبائن شركة ألكاتل الفرنسية امتعاضهم من عدم استجابة الشركة لطلباتهم، ولكن الشركة أبدت قلقها من المشكلة ونصحت زبائنها بزيارة موقعها على شبكة الإنترنت لتحميل برمجيات تقي كومبيوترات الزبائن من أخطار القراصنة. وأوضح الناطق الرسمي باسم الكاتل بأن الشركة تعمل لتنبيه جميع زبائنها حول الأخطار المحدقة بكومبيوتراتهم، وستقوم وبشكل دوري بإطلاعهم على المستجدات الخاصة بهذا الموضوع.

ويقول مراقبون إنه وبالرغم من احتواء موقع الشركة على إرشادات تقنية تبين كيفية تغيير تشكيلة الحماية (Security settings) الخاصة بالمودم، إلا أنه يصعب على أغلب الزبائن فهم تفاصيل الإرشادات الواردة والتي تحتاج إلى مختص.

المصدر : أسوشيتد برس