النعجة دوللي
نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن علماء استنساخ قولهم إن استنساخ الثدييات وربما البشر في نهاية المطاف ينطوي على مصاعب أكبر كثيرا مما كان يعتقد, إذ تبين للعلماء أن المخلوقات المستنسخة تعتريها في أغلب الأحيان جملة من مشاكل النمو.

ويقول العلماء إنه بعد أربع سنوات من الاستنساخ المثير للنعجة دوللي من قبل باحثين أسكتلنديين, يكتشف العلماء كل يوم أن الحيوانات المستنسخة تعاني من مشاكل في القلب وتشوهات في الرئة وأنظمة مناعة ضعيفة إضافة إلى مشاكل أخرى.

ونقلت الصحيفة عن خبراء استنساخ بارزين وعلماء أحياء قولهم إن الاستنساخ يؤدي إلى أخطاء عشوائية في الجينات الفردية وهي أخطاء يمكن أن تؤدي إلى أي عدد من المشاكل التي لا يمكن التكهن بها في أي مرحلة من مراحل الحياة.

ويشير العلماء إلى أن من بين المشاكل التي ووجهت في استنساخ الفئران ولادة فئران مفرطة في البدانة وعجول تولد بقلوب متوسعة أو رئات لا تنمو نموا صحيحا. وقد دفعت هذه المشاكل بعض العلماء إلى القول بأن من غير المحتمل أن تحاول أي جهة استنساخ إنسان في المستقبل القريب. لكن خبراء آخرين يعتقدون أن استنساخ البشر ليس إلا مسألة وقت رغم كل المصاعب التي برزت حتى الآن.

ويقول ريتشارد رولينز من مختبر راش هيلث سيستم في هذا الصدد "أعتقد أن ما نحتاجه الآن هو الوقت والمال والموهبة". وتجدر الإشارة إلى أن إحدى لجان الكونغرس الأميركي ستستمع يوم الأربعاء إلى شهادات خبراء وعلماء أخلاق بشأن استنساخ البشر.

المصدر : الفرنسية