خبير روسي: إيران رغبت في شراء مير لأغراض عسكرية
آخر تحديث: 2001/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/25 هـ

خبير روسي: إيران رغبت في شراء مير لأغراض عسكرية

المحطة الفضائية الروسية مير

كشف خبير روسي أن إيران أعربت عن رغبتها في شراء محطة الفضاء الروسية مير لاستخدامها في أغراض عسكرية. في غضون ذلك ناقش مسؤولو الفضاء الروس الاستعدادات الأخيرة لسقوط المحطة، في الوقت الذي قدم فيه رئيس البرلمان الروسي الدوما التماسا أخيرا إلى الرئيس الروسي بعدم تدمير المحطة.

وقال مدير مركز تنسيق البرامج الروسية الإيرانية في موسكو رجب سافاروف إن الطلب الإيراني جاء أثناء الزيارة الأخيرة التي قام بها الرئيس الإيراني محمد خاتمي إلى روسيا، ولكن هذا العرض الإيراني جاء في وقت متأخر جدا لا يمكن معه وقف تدمير المحطة.

وأوضح الخبير الروسي أن مجموعات العمل الثنائية تطرقت للموضوع، لكن من غير المعروف إذا كان الرئيسان خاتمي وبوتين قد بحثا المسألة.

وأضاف أن طهران اقترحت تمويل استغلال محطة مير لمدة سنتين أو ثلاث سنوات إضافية, على أن تقوم روسيا من جهتها بإعداد رواد إيرانيين لها.

من ناحية أخرى واصل مسؤولو الفضاء الروس مناقشة الإعدادات النهائية لإسقاط المحطة مير التي تدور حول الأرض على بعد 228 كيلومترا ويتوقع هبوطها ثلاثة كيلومترات يوم الثلاثاء.

وقد حدد مسؤولو الفضاء هبوط مير مبدئيا في المحيط الهادي في منطقة تقع بين نيوزيلندا وتشيلي بعيدا عن مسارات الطيران صباح الخميس القادم، لكنهم قالوا الإثنين إن سقوط المحطة قد يتأخر يوما بسبب البطء الذي لم يكن متوقعا في سقوطها.

وستبدأ المحطة في السقوط نحو الأرض عندما تصل إلى ارتفاع 220 كلم، ويقول خبراء الفضاء إن عملية التفتت ستبدأ حين تصل المحطة إلى مدار على ارتفاع يراوح بين 110 و120 كلم قبل أن تتبعثر شظاياها في مساحة قد يصل طولها إلى 6 آلاف كلم، وعرضها إلى مائتي كيلومتر.

وفي السياق نفسه واصل مسؤولون روس دون جدوى محاولاتهم لمد حياة المحطة مير، وقال رئيس البرلمان الروسي غينادي سيليزنيوف إنه أرسل خطابا إلى الرئيس بوتين أوائل الشهر الجاري يقترح فيه تطوير مير إلى مير-2، لكنه أشار إلى أنه لم يتلق أي رد على رسالته.

المصدر : وكالات