رائدا المكوك ديسكفري يحلقان مجددا في الفضاء
آخر تحديث: 2001/3/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/3/13 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/12/18 هـ

رائدا المكوك ديسكفري يحلقان مجددا في الفضاء

رائدا الفضاء توماس وريتشارد
يسيران خارج محطة الفضاء الدولية
أعلن مسؤول في وكالة الفضاء الأميركية "ناسا" أن رائدي فضاء من المكوك ديسكفري أنجزا اليوم مهمة شاقة في الفضاء الكوني استمرت حوالي ست ساعات، ونجحا في تركيب معدات إضافية في محطة الفضاء الدولية.

وقال إن رائدي الفضاء أندرو توماس وبول ريتشارد أنجزا بنجاح سيرا في الفضاء استمر ست ساعات وعشرين دقيقة، وتمكنا من تركيب مضخة ماء النشادر في نظام التبريد الخاص بمختبر محطة الفضاء الدولية. وأضاف المسؤول في ناسا أنهما تمكنا أيضا من بناء المنصة التي ستسند ذراع الإنسان الآلي الجديد المصنوع في كندا عند وصوله الشهر القادم.

وعبر توماس عن سعادته وهو يحلق برفقة ريتشارد خارج المحطة الفضائية المؤلفة من 17 طابقا، في خطوة تعد الأولى نحو تحقيق هدف الإقامة الدائمة في الفضاء.

وكان العضوان الجديدان في محطة الفضاء الدولية جيمس فوس وسوزان هيلمز قد سجلا الأحد الماضي وقتا قياسيا في السير في الفضاء الكوني بلغ تسع ساعات تقريبا.

وسيحل فوس وهيلمز ورائد الفضاء الروسي يوري يوساشوف محل الأميركي ويليام شيفيرد وزميليه الروسيين سيرجي كريكاليف ويوري غيدزينكو الذين أقاموا في المحطة منذ الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي. وهذا هو أول تبديل لطاقم المحطة التي ستتبادل أطقم روسية وأميركية العمل عليها طوال فترة بنائها، والمتوقع أن تستمر حتى عام 2006.

وكان المكوك ديسكفري قد التحم بالمحطة السبت الماضي، ومن المقرر أن يعود إلى قاعدة كنيدي الفضائية في فلوريدا يوم 20 مارس/ آذار الجاري.

وسيتركز العمل خلال الأيام القادمة على نقل عدة أطنان من المعدات والإمدادات إلى المحطة الفضائية.

تجدر الإشارة إلى أن محطة الفضاء الدولية مشروع مشترك بين الولايات المتحدة وروسيا واليابان وأوروبا وكندا. وتعتزم ناسا إنفاق مبلغ 95 مليار دولار لبناء المحطة وتشغيلها لمدة لا تقل عن عشر سنوات.

المصدر : وكالات