أعلن مدير مؤسسة داتاماتكس ورئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر دبي السنوي علي الكمالي أمس أن المؤتمر السابع للمنظمة سيعقد في دبي في يناير/ كانون الثاني من العام المقبل وسيتضمن ثلاثة مؤتمرات فرعية يشارك فيها نخبة من المحاضرين والمسؤوليين السياسيين السابقين. من بينها ساندي بيرغر مستشار الأمن القومي في عهد الرئيس السابق بيل كلينتون وروبرت غايتس المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.

وقال الكمالي في مؤتمر صحفي عقده أمس الثلاثاء بمركز دبي التجاري إن العالم يعيش مرحلة جديدة من الأحداث الاقتصادية والتكنولوجية العالمية التي خلقت معها حالة من عدم الاستقرار في بعض الأسواق العالمية والتي قد تتأثر بها المنطقة باعتبارها جزءا من هذا العالم.

وأكد الكمالي على ضرورة اتخاذ المؤسسات والشركات بالتعاون مع حكومات المنطقة الخطوات الجادة لتحقيق التكامل الاقتصادي التكنولوجي داعيا إلى الاهتمام بالجانب البشري عن طريق وضع الخطط الإستراتيجية والميزانيات للإنفاق على تدريب الكفاءات الوطنية.

وشدد على أهمية إحداث ثورة تشريعية في مجال تقنية المعلومات لمواكبة التطور العلمي في هذا المجال الذي أدى إلى ظهور ما بات يعرف بـ(جرائم المعلوماتية). وحذر من أن التأخر في استحداث قوانين تشريعية ملائمة بهذا الخصوص "لا يصب في صالحنا".

وأوضح قائلا "إن الحديث عن الحكومة الإلكترونية ومد فاعليتها في تطوير الخدمات وفتح القنوات المباشرة بين المواطنين ومؤسساتهم قد يجد فيه مخترقو الشبكات فرصة للدخول غير المشروع على الأنظمة من أجل العبث أو السرقة أو التجسس.

وأشار إلى أن غياب الرادع القانوني أو التشريعي لوقف مثل هذه الأعمال الإجرامية على شبكة الإنترنت سيدفع البعض لهذا خصوصا مع ما يقال هذه الأيام عن صناعة الهاكرز في بعض الدول.

تجدر الإشارة إلى أن المؤتمرات الفرعية الثلاثة التي يشارك فيها المحاضرون العالميون والإقليميون هي: مؤتمر إعادة هندسة المؤسسات الحكومية لدول مجلس التعاون ومؤتمر أمن شبكات تقنية المعلومات لدول المجلس ومؤتمر تطوير وتنمية الكوادر الخليجية, بالإضافة الى المنتدى الاقتصادي لدول مجلس التعاون الخليجي من المنظور التكنولوجي العالمي والذي سيعقد في مطلع فبراير/ شباط 2002.

المصدر : الجزيرة