ست ولايات أميركية ترفض التسوية مع مايكروسوفت
آخر تحديث: 2001/11/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/11/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/8/20 هـ

ست ولايات أميركية ترفض التسوية مع مايكروسوفت

صاحب ورئيس مجلس إدارة مايكروسوفت بيل غيتس في أثناء تدشين برنامج ويندوز إكسبرس أواخر الشهر الماضي نيويورك

أعلنت ست ولايات أميركية من 18 ولاية, تشارك في الدعوى القضائية المرفوعة على شركة مايكروسوفت, معارضتها لاتفاق التسوية على النزاع القانوني الذي تم التوصل إليه الأسبوع الماضي بين شركة البرمجيات العملاقة ووزارة العدل الأميركية.

وقد أبدت ست ولايات أخرى استعدادها لتوقيع الاتفاق بعد إجراء تعديلات بسيطة تم الاتفاق عليها في محادثات جرت أمس الاثنين. أما الولايات الست المتبقية فلم تبت في الأمر بعد وحصلت على مهلة تنتهي في وقت لاحق اليوم لإبداء رأي نهائي. وتمهد تلك الاتفاقية السبيل لعقد جلسات كاملة للنظر في العقوبات المناسبة التي قد تفرض على مايكروسوفت.

وقال محامي الولايات الـ 18 بريندان ساليفان للقاضية كولين كوتلي إن الولايات المعترضة على التسوية تشعر بقلق شديد تجاه الاتفاقية حتى بعد التعديلات الأخيرة. وطلبت كوتلي من مايكروسوفت الموافقة على إجراء مزيد من المفاوضات لتسوية القضية أثناء الاستعداد لبدء جلسات جديدة, لكن الشركة رفضت قائلة إنه لا معنى من إجراء مزيد من المحادثات.

وقال محامي الشركة جون واردن إن مايكروسوفت تعتقد أن عملية التسوية وصلت إلى نهايتها أو ستصل إليها في وقت لاحق اليوم. وتعد الولايات الست المعترضة من أشد منتقدي مايكروسوفت, فقد حملت العام الماضي الشركة مسؤولية فشل محادثات تسوية النزاع أمام قاضي الاستئناف الفدرالي ريتشارد بوزنر.

يذكر أن المحكمة الفدرالية أمهلت الولايات الـ 18 التي انضمت إلى وزراة العدل الأميركية في دعوى مكافحة الاحتكار حتى هذا اليوم لدراسة الاتفاق الودي المبرم الجمعة الماضية بين مايكروسوفت والحكومة الأميركية أملا في وضع حد للمعركة القضائية التي تواجهها شركة البرمجيات العملاقة منذ أكثر من ثلاث سنوات ونصف.

الرئيس التنفيذي لمايكروسوفت ستيف بالمر أثناء مؤتمر صحفي في لندن (أرشيف)
وقد اعتبر رئيس مايكروسوفت بيل غيتس الاتفاق منصفا ومعقولا وفي صالح المستهلكين والاقتصاد.

وينص الاتفاق الودي بين الحكومة الأميركية ومايكروسوفت على إعطاء شركات تصنيع أجهزة الكمبيوتر حرية أكبر في اختيار برامج التشغيل المرافقة لويندوز التي يتم تحميلها على أجهزة الكمبيوتر التي تبيعها تلك الشركات. وكانت مايكروسوفت تحث المنتجين على تحميل برامجها بدلا من برامج منافساتها عبر منحهم عقودا تفضيلية وعبر معاقبة المخالفين بفرض أسعار أعلى على برامج ويندوز. ووفق الاتفاق لا يسمح لمايكروسوفت أن تمنح شروط ترخيص موحدة لمنتجي أجهزة الكمبيوتر فيما يتعلق بويندوز. ولن تتمكن من إبرام عقود تفرض الاستخدام الحصري لمنتجاتها.

المصدر : وكالات