أميركيان وألماني يتقاسمون جائزة نوبل في الفيزياء
آخر تحديث: 2001/10/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/10/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/22 هـ

أميركيان وألماني يتقاسمون جائزة نوبل في الفيزياء

الأميركيان كارل ويمان (يمين) وإريك كورنيل
أعلنت الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم فوز الأميركيين إريك كورنيل وكارل ويمان، والألماني فولفغانغ كيترلي بجائزة نوبل في الفيزياء للعام 2001. وسيتقاسم الثلاثة جائزة هذا العام وقدرها مليون دولار لاكتشافهم حالة جديدة من حالات المادة.

وقالت الأكاديمية في حيثيات منح الجائزة إن العلماء الثلاثة اقتسموا قيمة جائزة نوبل للفيزياء وقدرها مليون دولار عن أبحاثهم في اكتشاف حالة جديدة من حالات المادة الفائقة النقاء مثل أشعة الليزر التي تعد أنقى أنواع الضوء.

ويمكن توظيف نتائج هذه الأبحاث في مجالات الإلكترونيات والكمبيوتر وأجهزة الملاحة الجوية لإجراء قياسات متناهية الدقة. ويمكن الاستعانة بهذه الاكتشافات أيضا في صنع دوائر كمبيوتر مجهرية الحجم تصغر كثيرا عن مثيلاتها المستخدمة اليوم، كما أنها أسرع وأقوى.

وبالإمكان استخدامها أيضا في أجهزة الإرشاد الملاحي وعدادات الجاذبية الأرضية التي يمكنها رصد مواقع الطائرات وسفن الفضاء لمسافات في غاية الدقة.

وقالت الأكاديمية في بيانها إن الفائزين بجائزة نوبل هذا العام نجحوا في جعل الذرات "تغني في حالة من التناغم الصوتي ليكتشفوا بذلك حالة جديدة من حالات المادة".

وتتحرك الذرات في الحالة الغازية عادة بصورة ترددية شبه عشوائية ككرات البلياردو ولكن عند تبريد هذه الذرات إلى درجة تقرب كثيرا جدا من الصفر المطلق تصطف هذه الذرات جنبا إلى جنب كالجنود مكونة صورة جديدة من المادة ليست هي بالصلبة أو بالسائلة أو حتى الغازية، وهي حالة يمكن التنبؤ بحركة الذرات خلالها والتحكم فيها أيضا.

ويبلغ كورنيل من العمر 39 عاما ويعمل بالمعهد القومي الأميركي للمعايرة والتكنولوجيا في بولدر بولاية كولورادو، في حين يبلغ ويمان من العمر 50 عاما وهو يعمل بجامعة كولورادو. وتمكن هذان العالمان الأميركيان عام 1995 من صنع أبرد بقعة في الكون من خلال ما يعرف باسم (مصيدة الذرات) ذات المجالات المغناطيسية التي يمكنها تبريد الذرات الساخنة.

وأجرى الألماني كيترلي (43 عاما) تجارب مماثلة بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الوقت نفسه مستعينا بأنواع مختلفة من ذرات العناصر.

المصدر : وكالات