أعلن المعهد الأميركي للعلوم ووكالة الفضاء الأميركية ناسا أن فريقا دوليا من علماء الفلك اكتشف ثمانية كواكب اثنان منها على مدار شبيه بمدارات مجموعتنا الشمسية. ووصف علماء هذا الاكتشاف بأنه مهم لمعرفة كيفية تشكل وتطور الكواكب والأنظمة الشمسية.

وقالت مديرة قسم علم الفلك والفيزياء في مقر ناسا آن كيني في واشنطن إن "هذا الاكتشاف مهم جدا". وأوضحت أن الاكتشافات الأخيرة "تمثل بداية سيل من المعطيات سيساعدنا في اكتشاف أجوبة" لتساؤلاتنا عن تشكل الكواكب والأنظمة الشمسية وتطورها.

وقال ستيف فوغت من مرصد ليك بجامعة كاليفورنيا "كلما تقدمنا في بحثنا اكتشفنا كواكب على مدارات أكبر وأكبر". وأضاف أن "معظم الأنظمة الشمسية التي اكتشفناها حتى الآن بدت مختلفة جدا عن نظامنا الشمسي ولا يوجد أي وجه للشبه معه. أما الآن فقد بدأنا نكتشف ما يشبه الأقرباء لعائلة نظامنا، وبعد بضع سنوات قد نكتشف أشقاء وشقيقات له".

ويتراوح حجم الكواكب التي اكتشفها فريق من علماء الفلك من الولايات المتحدة وأستراليا وبلجيكا وبريطانيا بين 0.8 و10 أضعاف حجم المشتري أكبر كوكب في مجموعتنا الشمسية. وتدور حول نجمها على مسافة تتراوح بين 0.07 و3 وحدات فلكية (الوحدة الفلكية تساوي حوالي 149.5 مليون كلم وهي المسافة بين الأرض والشمس).

وكانت صحيفة واشنطن بوست الأميركية قد نشرت تقريرا في 16 أغسطس/ آب ذكرت فيه أن علماء الفلك الأميركيين اكتشفوا مجموعة شمسية جديدة يدور فيها كوكبان حول نجم شبيه بالشمس في تركيبه الكيميائي. ونقلت الصحيفة عن هؤلاء العلماء قولهم إن حجم الكوكبين ومداريهما يوحيان بوجود كواكب أصغر شبيهة بالأرض.

المصدر : الفرنسية