يواجه 15 شخصا تهما بالاتجار بالأقراص المدمجة وبرامج كمبيوتر مقلدة في سنغافورة بعد أن داهمت الشرطة منازلهم. وقد صادرت إدارة التحقيقات الجنائية ما يزيد على 100 ألف قرص لأفلام سينمائية وأحدث برامج كمبيوتر أثناء حملة استمرت سبع ساعات في عدة مناطق سكنية.

وأفادت مصادر الشرطة بأنها تتوقع إلقاء القبض على مزيد من الأشخاص بعد استجواب المشتبه بهم وبينهم ثلاثة من كبار العاملين في مجال التجارة غير المشروعة. وقال نائب مساعد مفوض الشرطة أنغ هاك سينغ في بيان "تتبع الشرطة أسلوبا صارما ضد الجماعات المتورطة في أعمال القرصنة بغض النظر عن أماكن ممارستها لهذه الأنشطة". وأضاف قائلا "نحن مصممون على مطاردة كل من يوزع منتجات مخالفة للقانون في سنغافورة".

ويواجه المتهمون غرامة تصل إلى مائة ألف دولار سنغافوري (55 ألف دولار أميركي) أو الحبس لمدة تصل إلى خمس سنوات أو العقوبتين معا. يشار إلى أن شرطة سنغافورة شنت حملة مكثفة في السنوات الأخيرة على بائعي الأقراص المدمجة المقلدة والأشرطة الإباحية أدت إلى رحيلهم عن المراكز التجارية الكبرى وخروجهم إلى الشوارع حيث يعرضون بضاعتهم.

ورغم جهود سنغافورة فإن الأقراص المدمجة المقلدة للأفلام وبرامج الكمبيوتر ما زالت تباع علنا في المراكز التجارية بمدينة جوهر باهرو الماليزية. وتعد ماليزيا من أكبر أسواق العالم لأشرطة الفيديو المقلدة حيث يمكن شراء الأقراص المدمجة للأفلام الجديدة مقابل أربعة رنغيت (دولار واحد) للقرص الواحد. يشار إلى أن حماية حقوق الملكية الفكرية تعد مسألة جوهرية في المباحثات بين سنغافورة والولايات المتحدة في سعيهما للتوصل إلى اتفاق ثنائي للتجارة الحرة.

المصدر : رويترز