المحطة الفضائية مير
أطلقت روسيا بنجاح المركبة الفضائية بروغرس إم، والتي من المقرر أن تساعد المحطة الفضائية مير على الخروج من مدارها وتوجيهها نحو الأرض لتتفكك في الغلاف الجوي وتسقط مطلع مارس/آذار المقبل، ومن المتوقع أن تلتحم بالمحطة مير السبت المقبل.

وأعلن مسؤول في مركز مراقبة الرحلات الفضائية في روسيا أن المركبة أطلقت من محطة بايكونور في كازاخستان. وستقوم بروغرس بإعطاء مير التي يبلغ وزنها 130 طنا سلسلة دفعات تسمح بإنزالها إلى الغلاف الجوي حيث ستتفكك.

وسيسقط حطام مير الذي يصل وزن بعض قطعه إلى 700 كيلو غرام في منطقة غير مأهولة في المحيط الهادئ بين أستراليا وأميركا الجنوبية.

وكان قد تأجل إطلاق المركبة بروغرس الذي كان مقررا الخميس الماضي بسبب خلل أصاب النظام الذي يؤمن توازن محطة مير في الفضاء.

يشار إلى أن مركز مراقبة مير الأرضي كان قد فقد الاتصال مع المحطة لعشرين ساعة تقريبا في 25 ديسمبر/كانون الأول الماضي مما أثار مخاوف من سقوط المحطة بشكل مفاجئ وخارج عن السيطرة. كما أن محطة مير خالية حاليا بعد أن غادرها آخر فريق من رواد الفضاء في يونيو/حزيران الماضي.

وجاء قرار روسيا إسقاط المحطة بسبب عجزها عن توفير مبلغ 200 مليون دولار لإصلاحها. وسيتم إسقاطها في يوم عيد ميلادها الخامس عشر.

ومع سقوط مير في المحيط ستنهي روسيا تاريخا حافلا بالنجاحات، والرحلات الفضائية، والأرقام القياسية التي أدخلت رواد الفضاء الروس في كتاب غينيس للأرقام القياسية.

لكن سقوط مير لا يعني بالضرورة نهاية عهد تكنولوجيا الفضاء الروسية, إذ تستعد روسيا الآن للدخول من جديد في مشروع بناء محطة الفضاء العالمية الجديدة آي إس إس الذي تبلغ كلفتها حوالي ستين مليار دولار، وتشترك 16 دولة أخرى في هذا المشروع.

المصدر : الفرنسية