الخبراء الروس يستبعدون سقوط المحطة مير
آخر تحديث: 2000/12/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2000/12/26 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1421/10/1 هـ

الخبراء الروس يستبعدون سقوط المحطة مير


إستبعد رئيس مركز المتابعة الأرضية للمحطات الفضائية في روسيا سقوط المحطة المدارية (مير) بعد أن استعاد المركز الاتصال بها. وأكد المسؤول الروسي زوال الخطر عن المحطة التي فقد الاتصال معها لمدة  24 ساعة في أسوأ الحوادث التي تعرضت لها منذ 14 عاما.

وقال المسؤول الروسي إن الاصالات استعيدت مع المحطة الفضائية وإن الخبراء يعكفون على تحليل البيانات لمعرفة طبيعة المشكلة التي مرت بها. وكان مركز المتابعة الأرضية فقد اتصاله بمير أمس وحاول الخبراء إعادة الإتصال بالمحطة لمنع حدوث كارثة جراء سقوطها العشوائي المحتمل على منطقة آهلة بالسكان.

المحطة مير في مدارها
وعلى الرغم من أن المحطة الفضائية خالية من الرواد فإن روسيا تريد الإبقاء على إتصالها مع مير لإسقاطها بأسلوب مدروس دون إحداث أضرار. وقال خبير فضاء روسي إن الخوف من فقد مير لمدارها وسقوطها على الأرض لم يعد له أساس.

وقال الخبير يوري سيميونوف إنه سيجري إرسال طاقم من رواد الفضاء إلى المحطة في 18 يناير/ كانون الثاني من أجل الإعداد لإسقاطها في آخر فبراير/شباط في مياه المحيط الهادي بتوجيه دقيق من الأرض ومتابعة لها وهي  تخرج من مدارها.

وقد ظلت المحطة مير مصدر فخر لبرنامج الفضاء الروسي لسنوات ووفرت لروسيا أكبر خبرة في العالم في مهام الفضاء طويلة الأجل. وكانت روسيا قد قررت في وقت سابق من العام الاستغناء عن المحطة التي أطلقت إلى الفضاء عام 1985 وتركيز مواردها على محطة الفضاء الدولية الجديدة التي تتكلف 60 مليار دولار.

وقالت وكالة الأنباء الروسية إنه إذا فقد الاتصال مع مير مرة أخرى فمن الممكن إرسال مهمة إنقاذ لاستعادة السيطرة عليها وضمان سقوطها دون أن تشكل أي تهديد لمناطق آهلة بالسكان. وأكدت الوكالة أن فريق الإنقاذ المكون من رائدي الفضاء ساليجان شاريبوف وبافل فينوجرادوف يستكمل تدريباته.

المصدر : وكالات