العتيبة: اليمن المكان الأكثر منطقية وسهولة لمواجهة إيران

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

العتيبة: اليمن المكان الأكثر منطقية وسهولة لمواجهة إيران

السفير الإماراتي في واشنطن (الثاني يسار) ووزير الخارجية السعودي (يمين) بمؤتمر في نيويورك يناقش الملف الإيراني
السفير الإماراتي في واشنطن (الثاني يسار) ووزير الخارجية السعودي (يمين) بمؤتمر في نيويورك يناقش الملف الإيراني

قال السفير الإماراتي في واشنطن يوسف العتيبة إن اليمن هو المكان الأكثر منطقية وسهولة لمواجهة طهران.

وأضاف العتيبة بمؤتمر في نيويورك بعنوان "متحدون ضد إيران النووية" يشارك فيه الموساد الإسرائيلي أن لدول الخليج وإسرائيل مصلحة في مواجهة تهديدات إيران.

وذكر العتيبة في كلمة بالمؤتمر -الذي تشارك فيه بلاده والسعودية والبحرين واليمن وإسرائيل والولايات المتحدة- أن النفوذ الإيراني في المنطقة تمدد في الأعوام العشرين الماضية، مضيفا أنه من المهم أن يترتب ثمن على سلوك إيران في المنطقة.

وأشار إلى أن سلوك طهران لم يتغير عقب تطبيق الاتفاق النووي الإيراني، وشدد السفير الإماراتي في واشنطن على أن أي تغيير في سياسة إيران الخارجية لن يتحقق إلا بضغط خارجي، ليس فقط من الولايات المتحدة، ولكن أيضا من أوروبا وآسيا.

حديث الجبير
وفي المؤتمر نفسه، قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن سلوك إيران خطير جدا جدا دون أسلحة نووية، وإذا امتلكتها فلا يمكن إيقافها، مضيفا أن خطورة الإيرانيين ليست في القوة التي يمتلكونها ولكن في سلوكهم، وأن الضغوط الداخلية في إيران ستدفع نحو التغيير.

وقال مراسل الجزيرة في نيويورك فادي منصور إن من أبرز ما جاء في المؤتمر دعوة الجبير والعتيبة إلى "دعم ضغوط الشعب الإيراني على سلطات طهران، وتشديد الضغوط الخارجية على إيران لمواجهة نفوذها في المنطقة" الذي يوصف بالنفوذ الضار.

ويفترض أن يلقي كل من وزير الخارجية الأميركي مايكل بومبيو ومستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون كلمات في المؤتمر.

كما شارك في المؤتمر أيضا وزير الخارجية اليمني خالد اليماني وسفير البحرين في أميركا الشيخ عبد الله بن راشد بن عبد الله آل خليفة ومدير جهاز الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين.

وقالت الجهة المنظمة -وهي مجموعة "متحدون ضد إيران النووية"- إن المؤتمر يبحث المتغيرات السياسية والاقتصادية عقب انسحاب أميركا من الاتفاق النووي، مع التركيز على تطور السياسة الأميركية تجاه طهران في السنوات العشر الماضية.

وتقول المجموعة -التي أسسها عام 2008 السفير الأميركي مارك والاس بهدف منع امتلاك إيران السلاح النووي- إنها تقود حملة عالمية لإبراز مخاطر الاستثمار في إيران، وإنها تحذر المئات من الشركات العالمية التي تبحث عن فرص الاستثمار هناك.

وفي سياق متصل، تظاهر عدد من مناهضي حرب اليمن أمام فندق ويستن بنيويورك حيث انعقد مؤتمر "متحدون ضد إيران نووية"، ويظهر في مقاطع الفيديو التي تداولها ناشطون على مواقع التواصل أحد المحتجين وهو يصف وزير الخارجية السعودي والسفير الإماراتي في واشنطن بالقتلة ومجرمي الحرب في اليمن.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة