مساع أميركية لمعاقبة "وكلاء" إيران بالعراق
آخر تحديث: 2018/9/13 الساعة 09:16 (مكة المكرمة) الموافق 1440/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/9/13 الساعة 09:16 (مكة المكرمة) الموافق 1440/1/3 هـ

مساع أميركية لمعاقبة "وكلاء" إيران بالعراق

أعضاء بالكونغرس الأميركي يعتزمون طرح تشريع يفرض عقوبات على جماعات عراقية مدعومة إيرانيا (الأوروبية)
أعضاء بالكونغرس الأميركي يعتزمون طرح تشريع يفرض عقوبات على جماعات عراقية مدعومة إيرانيا (الأوروبية)
قال مساعد في مجلس الشيوخ الأميركي إن أعضاء جمهوريين في المجلس يعتزمون طرح تشريع للتصدي لما يرونه تزايدا للنفوذ الإيراني في العراق، وسط مخاوف من هجمات في العراق على يد جماعات يعتبرها المسؤولون الأميركيون وكلاء لإيران.

ويقترح مشروع القانون عقوبات تتعلق بالإرهاب على الجماعات التي تسيطر عليها إيران، ويلزم وزير الخارجية الأميركي بنشر قائمة بالجماعات المسلحة التي تتلقى دعما من الحرس الثوري الإيراني.

ومن بين رعاة القانون أعضاء مجلس الشيوخ ديفد بيرديو وتيد كروز وماركو روبيو.

وتم تقديم مشروع قانون مشابه في مجلس النواب يدعمه النائب الجمهوري تيد بو. ولم ترد أنباء عن موعد دراسة التشريع على مستوى لجان الكونغرس، وهي عادة الخطوة الأولى في بحث أي مشروع قانون.

وكانت ثلاث قذائف قد سقطت السبت الماضي داخل المنطقة الخضراء الحصينة في العاصمة العراقية بغداد حيث توجد السفارة الأميركية. كما ألقيت قذائف على مطار البصرة (جنوب العراق) حيث تتواجد القنصلية الأميركية. 

وحذرت الولايات المتحدة إيران الثلاثاء من أنها "سترد بشكل سريع وحاسم" على أي هجمات يشنها حلفاء طهران في العراق تؤدي إلى إصابة أميركيين أو إلحاق أضرار بمنشآت أميركية.

وجاءت هذه الأحداث بينما كانت البصرة تشهد مظاهرات للمطالبة بتحسين الخدمات وتوفير وظائف لسكان المنطقة. وأدت الاحتجاجات إلى مقتل 12 شخصا وجرح العشرات خلال الأيام التسعة الأولى من الشهر الجاري.

وخلال الاحتجاجات في البصرة أحرق متظاهرون القنصلية الإيرانية الجمعة الماضي، وعلى إثر ذلك حذر زعيم حزب عصائب أهل الحق قيس الخزعلي -المدعوم إيرانيا- من أن "لكل فعل رد فعل". وبعد ساعات من تصريح الخزعلي، تم إطلاق القذائف باتجاه المنطقة الخضراء. 

وذكر تقرير لرويترز الشهر الماضي أن إيران أعطت صواريخ بالستية لجماعات شيعية مسلحة متحالفة معها في العراق، وأنها تبني قدرات لصنع المزيد هناك، في تطور من المرجح أن يزيد التوتر في العلاقات بين واشنطن وطهران.

المصدر : وكالات