لماذا رفضت الهند مساعدات أجنبية لمنكوبي كيرالا؟

لماذا رفضت الهند مساعدات أجنبية لمنكوبي كيرالا؟

فيضانات ولاية كيرالا أودت بحياة العشرات ودمرت عشرات آلاف المنازل والطرق والجسور (رويترز)
فيضانات ولاية كيرالا أودت بحياة العشرات ودمرت عشرات آلاف المنازل والطرق والجسور (رويترز)

قالت الحكومة الهندية إنها لن تقبل مساعدات من حكومات أجنبية لولاية كيرالا التي اجتاحتها الفيضانات مؤخرا، وهو ما أثار انتقاد المعارضة التي دعت إلى إنهاء معاناة سكان الولاية.

وأوضحت وزارة الشؤون الخارجية في بيان "تمتن حكومة الهند بشدة للعروض التي انهالت من عدة دول للمساعدة في جهود الإغاثة وإعادة الإعمار بعد الفيضانات المأساوية في كيرالا".

وتابع البيان "وفقا للسياسة الحالية.. الحكومة ملتزمة بتلبية متطلبات الإغاثة وإعادة الإعمار من خلال الجهود الذاتية".

وأشارت الوزارة إلى أن الأموال الخارجية يمكن أن يتبرع بها حصرا أشخاص من أصول هندية، أو شركات هندية تعمل في الخارج.

وأعلنت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي تقديم مساعدات قيمتها ستة مليارات روبية (85 مليون دولار) رغم أن الولاية طلبت 20 مليار روبية على الأقل.

وتعهد مودي بتقديم المزيد من المساعدات، وقالت حكومته في وقت متأخر أمس الأربعاء إن ذلك سيأتي من خلال "الجهود الذاتية".

في المقابل، عبّر مسؤولو ولاية كيرالا عن غضبهم من القرار. وهاجم وزير مالية كيرالا توماس إسحاق سياسة مودي بسبب رفضه قبول المال.

وكتب الوزير الشيوعي على تويتر أنه إذا كانت الحكومة القومية اليمينية تتخذ موقفا سلبيا من عروض المساعدة، فعليها أن تقدم التعويضات لكيرالا.

من جهته دعا رئيس وزراء كيرالا بيناراي فيجايان إلى "محادثات رفيعة المستوى" مع الحكومة الوطنية بشأن هذا الخلاف.

ولدى الهند سجل في رفض المساعدات الخارجية بعد الكوارث، فقد رفضت المساعدات الخارجية بعد تسونامي 2004 الذي أدى إلى مقتل الآلاف في الهند.

وقال خبراء إن الحكومات الهندية تريد أن تثبت قدرتها على التعامل مع أي حالة طوارئ من تلقاء نفسها.

وبدأت الأمطار الغزيرة في كيرالا في 8 أغسطس/آب وأودت بحياة 231 شخصا، ودمرت عشرات الآلاف من المنازل والطرق والجسور، وتسببت في خسائر قيمتها 200 مليار روبية على الأقل (2.85 مليار دولار).

المصدر : وكالات