احتجاز 600 متظاهرة ضد سياسة ترامب للهجرة
آخر تحديث: 2018/6/29 الساعة 22:11 (مكة المكرمة) الموافق 1439/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/6/29 الساعة 22:11 (مكة المكرمة) الموافق 1439/10/16 هـ

احتجاز 600 متظاهرة ضد سياسة ترامب للهجرة

الممثلة سوزان ساراندون (وسط) كانت بين نحو ستمئة ناشطة تم اعتقالهن (رويترز)
الممثلة سوزان ساراندون (وسط) كانت بين نحو ستمئة ناشطة تم اعتقالهن (رويترز)
اعتقلت الشرطة في واشنطن نحو ستمئة امرأة -بينهن عضو في الكونغرس والممثلة سوزان ساراندون- تظاهرن داخل مبنى تابع لمجلس الشيوخ احتجاجا على تعامل الرئيس الأميركي دونالد ترامب مع العائلات المهاجرة.
وردّدت المحتجات شعارات تطالب بلمّ شمل العائلات المهاجرة وإطلاق سراحها. والعديد من اللائي تم توقيفهن كن يطلقن هتافات ويرتدين أغطية فضية كتلك التي أعطيت لأطفال مهاجرين في مراكز احتجاز.
 
وكانت عضو الكونغرس براميلا جايابال من بين الموقوفات، وكتبت على تويتر "لقد تم اعتقالي مع أكثر من خمسمئة امرأة خلال مسيرة نسائية لنقول إن سياسة عدم التساهل القاسية لدونالد ترامب لن تتواصل، ليس في بلادنا وليس باسمنا".

وقالت الممثلة سوزان ساراندون إنها اعتقلت أيضا، وكتبت نجمة هوليود الحاصلة من قبل على جائزة أوسكار أفضل ممثلة "اعتقلنا، ابقين قويات، واصلن الكفاح".

ورفعت المتظاهرات في مبنى هارت التابع لمجمع مجلس الشيوخ لافتات كتب عليها "أغلقوا جميع مراكز الاحتجاز"، و"العائلات يجب أن تبقى مجتمعة باسم الحرية".

ونشرت عضو الكونغرس كيرستن غيليبراند شريطا مسجلا للتظاهرة، وقالت إن النسوة كن يتظاهرن احتجاجا على "سياسة إدارة ترامب غير الإنسانية لفصل عائلات على الحدود".

المتظاهرات ارتدين أغطية فضية كتلك التي أعطيت لأطفال مهاجرين في مراكز احتجاز (رويترز)

وقالت الشرطة إن الاعتقالات تمت بسبب التظاهر غير القانوني داخل مكتب مجلس الشيوخ. وأضافت أنه تم توجيه تهمة التظاهر بدون ترخيص لـ575 شخصا، وتم إخطارهن بذلك في مكان التظاهر قبل إطلاق سراحهن.

ويأتي هذا التحرّك ضمن احتجاجات تنظم في الولايات المتحدة للتنديد بسياسة فصل عائلات المهاجرين.

وبموجب سياسة "اللاتساهل" التي ينتهجها ترامب، بلغ عدد الأطفال المفصولين عن ذويهم منذ مايو/أيار الماضي أكثر من 2300 طفل، بحسب تقارير إعلامية.

وما يزال مصير المحتجزين مجهولا، دون صدور أي توضيحات من البيت الأبيض حول الخطوات المقبلة في هذا الإطار، وسط جدل داخل أروقة الكونغرس لإصدار قانون ينظم الهجرة إلى البلاد.

الاحتجاجات رفعت شعار "الأسر يجب أن تكون معا" (رويترز)

وأثارت تلك السياسة انتقادات حادة داخل وخارج الولايات المتحدة، وبعد عدة أيام وقع ترامب أمرا تنفيذيا يسمح للأطفال بالبقاء مع ذويهم حتى يتعامل النظام القانوني معهم. ولا يزال الأمر التنفيذي يواجه طعونا قضائية.

ومن المقرر أن تخرج احتجاجات أكبر السبت في واشنطن ومدن أخرى في أنحاء البلاد تحت شعار "الأسر يجب أن تكون معا".

وقالت منتقدات لترامب إن الأمر التنفيذي الذي يسمح للأطفال بالبقاء مع ذويهم المحتجزين ليس مناسبا.

وقالت ليندا سارسور -إحدى قائدات مسيرة النساء- "عندما كنا ندافع عن إبقاء الأسر معا وإنهاء فصل العائلات لم نكن نروج لاحتجاز الأسر، مراكز اعتقال الأطفال مرفوضة بقدر مراكز اعتقال الأطفال والبالغين".

المصدر : الجزيرة + وكالات,الصحافة البريطانية