استقالة قاض تزيد نفوذ ترامب بالمحكمة الأميركية العليا

استقالة قاض تزيد نفوذ ترامب بالمحكمة الأميركية العليا

القاضي الأميركي أنتوني كينيدي آثر الاستقالة من المحكمة العليا مع بلوغه الثانية والثمانين من العمر (رويترز-أرشيف)
القاضي الأميركي أنتوني كينيدي آثر الاستقالة من المحكمة العليا مع بلوغه الثانية والثمانين من العمر (رويترز-أرشيف)

منحت استقالة القاضي أنتوني كينيدي من منصبه بالمحكمة الأميركية العليا الرئيس الأميركي دونالد ترامب الفرصة لاختيار شخصية محافظة لتحل محل القاضي المستقيل الذي يعتبر وسطيا بين الليبراليين والمحافظين.

وأعلنت المحكمة الأميركية العليا أمس الأربعاء أن القاضي أنتوني كينيدي (81 عاما) سيتقاعد في نهاية يوليو/تموز المقبل مع بلوغه سن 82 عاما.

وقال كينيدي "كان أعظم شرف وميزة أن أخدم بلادنا في المحكمة الفدرالية لمدة 43 عاما من بينها 30 في المحكمة العليا".

وأضاف كينيدي -الذي عينه الرئيس الأميركي السابق رونالد ريغان وأدى اليمين في 1988- أنه قرر الاعتزال من أجل قضاء وقت أطول مع عائلته.
     
وبدا ترامب سعيدا بالفرصة التي أتته لتعيين قاض ثان في أعلى محكمة في البلاد، وأعلن الرئيس الأميركي على الفور أنه سيبدأ فورا إجراءات تعيين بديل للقاضي المستقيل، الذي اعتبره "قاضيا عظيما، ورجلا صاحب رؤية حقيقية وقلب واسع".
    
ويعطي تقاعد كينيدي لترامب الفرصة لتعيين شخصية محافظة في المحكمة التي تضم تسعة قضاة، الأمر الذي قد يحدث تغييرا تاريخيا مع إمالة الكفة تماما إلى اليمين في المحكمة التي تؤثر قراراتها بشكل كبير على حياة الأميركيين.

المصدر : وكالات