واشنطن تبحث معاقبة موسكو وروسيا تتوعد برد قاس
آخر تحديث: 2018/4/16 الساعة 22:23 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/4/16 الساعة 22:23 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/29 هـ

واشنطن تبحث معاقبة موسكو وروسيا تتوعد برد قاس

المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز قالت إن القرار بشأن عقوبات جديدة على روسيا سيتخذ قريبا (الأوروبية)
المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز قالت إن القرار بشأن عقوبات جديدة على روسيا سيتخذ قريبا (الأوروبية)

أعلن البيت الأبيض اليوم الاثنين أنه يبحث فرض عقوبات إضافية على روسيا في أعقاب هجوم بسلاح كيميائي في سوريا، لكنه لم يتخذ قرارا بعد، بينما تعهدت موسكو بفرض عقوبات قاسية على الأميركيين.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز في بيان "ندرس عقوبات إضافية على روسيا، وسنتخذ قرارا في المستقبل القريب".

ولم توضح ساندرز سبب فرض العقوبات، لكن سفيرة واشنطن لدى الأمم المتحدة نكي هيلي قالت أمس الأحد إن الولايات المتحدة تدرس فرض عقوبات جديدة على روسيا بسبب دعمها للرئيس السوري بشار الأسد.

وإذا فرضت واشنطن عقوبات جديدة فستكون الدفعة الثانية من نوعها في غضون أكثر من عام بسبب برنامج أسلحة الدمار الشامل في سوريا. 

وفرضت الولايات المتحدة عقوبات كذلك على 24 روسيًّا في وقت سابق هذا الشهر بسبب ما قالت أجهزة مخابرات أميركية إنه تدخل في انتخابات الرئاسة التي جاءت بترمب رئيسا.

الرد الروسي على النوايا الأميركية لم يتأخر طويلا، إذ قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن موسكو لن تتردد في اعتماد قانون تدابير الرد على العقوبات الأميركية المتوقعة.

وأعلن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف من جهته أن موسكو تعتبر العقوبات الأميركية نوعا من المنافسة غير العادلة، وإن أي رد فعل من جانبها سيأتي متوافقا مع المصالح الروسية.

ووصف بيسكوف حملة العقوبات على روسيا بأنها "هوس"، وقال إن بلاده لا تزال تعتبر هذه العقوبات غير قانونية، وأنها تهدف إلى استبعاد الشركات الروسية من الأسواق العالمية، مضيفا أنها "ليست سوى سيطرة دولية على الممتلكات".

كما أكد إيفان ميلنيكوف نائب رئيس مجلس الدوما الروسي أن المجلس سينظر في مشروع قانون الرد على العقوبات الأميركية في قراءته الأولى يوم 15 مايو/أيار القادم، مضيفا أن مناقشة مشروع القانون تمت اليوم الاثنين على مستوى اللجنة السياسية والاقتصادية للمجلس.

ويتضمن مشروع القانون تقييد تملك الشركات الأميركية في روسيا، وحظر دخول بضائع ومسؤولين أميركيين، وإيقاف التعاون في مجال الطاقة النووية وتصنيع الطائرات ومحركات الصواريخ الفضائية وغيرها.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت قبل أسبوعين فرض عقوبات اقتصادية جديدة، شملت لأول مرة شخصيات قريبة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إضافة إلى 12 شركة و17 مسؤولاً روسياً رفيعاً، والهيئة الحكومية لتصدير الأسلحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات