جاسوس روسي "يسمم" العلاقات بين لندن وموسكو
آخر تحديث: 2018/3/14 الساعة 17:06 (مكة المكرمة) الموافق 1439/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/3/14 الساعة 17:06 (مكة المكرمة) الموافق 1439/6/25 هـ

جاسوس روسي "يسمم" العلاقات بين لندن وموسكو

قررت بريطانيا طرد 23 دبلوماسيا روسيا ردا على تسميم جاسوس روسي سابق وابنته على أراضيها، ووعدت بعدم ذهاب مسؤوليها إلى روسيا خلال كأس العالم المقبل، بينما اعتبرت روسيا طرد دبلوماسييها "استفزازا صارخا".

وفي جلسة للبرلمان البريطاني، قالت رئيسة الوزراء تيريزا ماي إن حكومتها قررت طرد 23 دبلوماسيا روسيا ولديهم أسبوع واحد للمغادرة، معتبرة أن هذه هي أكبر عملية طرد لدبلوماسيين من لندن في ثلاثين عاما وأنها ستقلص من قدرات المخابرات الروسية في بريطانيا في الأعوام مقبلة.

وأضافت ماي أنه جرى تحديد الدبلوماسيين الروس على أنهم ضباط استخبارات غير مصرح لهم، وأنها تعتقد أن موسكو هي من تقف وراء تسميم الجاسوس الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال أوائل هذا الشهر باستخدام سلاح كيميائي.

وتابعت "سنزيد من عمليات التدقيق الأمني للمواطنين الروس.. سنجمد الأصول المالية لأي روسي يهدد مواطنينا".

كما أكدت رئيسة الوزراء البريطانية أن بلادها ستدفع من أجل رد دولي قوي اليوم في مجلس الأمن، وأنه لن يذهب أي فرد من العائلة الملكية أو الوزراء إلى روسيا خلال مونديال كأس العالم الصيف المقبل.

الرد الروسي
في المقابل، قال السفير الروسي في بريطانيا إن قرار لندن طرد الدبلوماسيين الروس غير مقبول، ووصفه بالاستفزاز الصارخ.

ونفى المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في وقت سابق أي دور لموسكو في تسميم الجاسوس سكريبال وابنته في بريطانيا، وقال إن روسيا ما زالت مستعدة للتعاون مع التحقيق البريطاني في القضية، معتبرا أن أي إجراءات تتخذها لندن ضد موسكو ستستدعي ردا.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم إن بلاده لم تتلق طلبا رسميا من بريطانيا بتقديم إيضاحات بشأن عملية التسميم، وقال إنه لا مصلحة لروسيا في استهداف سكريبال الذي يرقد مع ابنته في المستشفى بحالة بالغة الخطورة.

وكانت حكومة ماي قد أمهلت موسكو حتى منتصف الليلة الماضية لتوضيح كيفية وصول غاز الأعصاب المنتج في الاتحاد السوفياتي السابق إلى بريطانيا، ورأست ماي ظهر اليوم اجتماعا للجنة الطوارئ الأمنية بعد انقضاء المهلة.

وكان عثر على العميل المزدوج السابق وابنته يوليا فاقدي الوعي إثر تعرضهما لغاز الأعصاب في سالزبري جنوب غربي إنجلترا في 4 مارس/آذار، وما زالا في حالة خطيرة بالمستشفى، عقب استنشاقهما ما وصفته بريطانيا بغاز أعصاب صنع في روسيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات