مقتل عسكريين تركيين بإسقاط مروحية في عفرين

مقتل عسكريين تركيين بإسقاط مروحية في عفرين

الجيش التركي أعلن أن المروحية التي أسقطت في عفرين تركية الصنع (رويترز-أرشيف)
الجيش التركي أعلن أن المروحية التي أسقطت في عفرين تركية الصنع (رويترز-أرشيف)

أعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدرم اليوم السبت مقتل عسكريين اثنين جراء إسقاط مروحية في إطار عملية "غصن الزيتون" شمال غربي سوريا، بينما تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأن يدفع المسؤولون عن هذه الحادث الثمن.

وقال يلدرم "في هذه المرحلة يمكننا القول إن إحدى مروحياتنا تحطمت ولدينا شهيدان". مضيفا أن الطائرة سقطت في منطقة تحت سيطرة القوات التركية وأن لا مشاكل في الوصول إلى حطامها، لكنه أشار إلى "عدم وجود دليل في أيدينا يشير إلى أن ذلك كان نتيجة تدخل خارجي".

وكان الرئيس رجب طيب أردوغان قد قال إن مسلحين من وحدات حماية الشعب الكردية أسقطوا طائرة مروحية تابعة للجيش التركي قرب بلدة عفرين في شمال سوريا.

وتوعد أردوغان المسؤولين عن إسقاط المروحية التركية برد قاس، مؤكدا أنهم سيدفعون ثمن ذلك باهظا.

وأصدر الجيش التركي بيانا قال فيه إن طائرة مروحية من طراز "أتاك" تركية الصنع سقطت في عفرين ظهر اليوم فقتل اثنان ممن كانوا على متنها.

من جانبها، أكدت مصادر في وحدات حماية الشعب الكردية إسقاط المروحية. وقال المتحدث باسم الوحدات في عفرين روجهات روج لوكالة الأنباء الألمانية "أسقطت قواتنا طائرة مروحية تركية بعد ظهر اليوم في قرية قدة قرب ناحية راجو التي تشهد مواجهات بين قواتنا والجيش التركي ومسلحي المعارضة".

وأكد روجهات أن "جبهات عفرين تشهد مواجهات عنيفة اليوم وتمكنت قواتنا من تدمير سيارة عسكرية في ناحية شيخ حديد جنوب غرب عفرين".

يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تعلن الوحدات الكردية إسقاط طائرة تركية في شمال سوريا.

وكان الجيش التركي قد بدأ حملة ضد وحدات حماية الشعب الكردية بمدينة عفرين، أطلق عليها اسم "غصن الزيتون" يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي بعد تدشين المرحلة البرية.

وأعلن أردوغان حينها أن عملية عفرين قد بدأت على الأرض، وستتبعها مدينة منبج وستستمر حتى حدود العراق، وذلك لطرد الوحدات الكردية من تلك المناطق وتحصين الأمن القومي التركي.

المصدر : الجزيرة + وكالات