لندن تحذر الرياض: عواقب وخيمة إذا تأكد الاغتيال بالقنصلية
آخر تحديث: 2018/10/12 الساعة 01:49 (مكة المكرمة) الموافق 1440/2/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/10/12 الساعة 01:49 (مكة المكرمة) الموافق 1440/2/2 هـ

لندن تحذر الرياض: عواقب وخيمة إذا تأكد الاغتيال بالقنصلية

الوزير البريطاني أكد على مسؤولية السعودية في العثور على الصحفي المختفي (غيتي)
الوزير البريطاني أكد على مسؤولية السعودية في العثور على الصحفي المختفي (غيتي)

حذرت بريطانيا السعودية من عواقب وخيمة في حال تأكد مقتل الصحفي جمال خاشقجي على يديها، فيما تتصاعد وتيرة الضغوط الدولية على الرياض لحل هذه القضية بسرعة.

فقد قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت الخميس إنه إذا صحت الادعاءات المتعلقة بقضية خاشقجي، الذي اختفى عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من الشهر الجاري، فستكون هناك عـواقب وخيمة، ووصف اختفاء الرجل بأنه أمر غاية في الخطورة.

وطالب هنت بحل قضية اختفاء جمال خاشقجي بأسرع صورة ممكنة، وقال إنه في حال رغبت السعودية في التوصل إلى نتيجة مرضية فيجب التوصل إلى مكان وجود الصحفي المفقود.

كما قال رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير إن اختفاء خاشقجي مقلق للغاية ويتناقض مع الإصلاحات التي يدعمها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

وفي بروكسل، قالت المتحدثة باسم المفوضية الأوروبية مايا كوسيانيتش إن الاتحاد الأوروبي يدعم بشكل كامل تشكيل لجنة تحقيق لإماطة اللثام عن ملابسات اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، الذي وجه منذ خروجه من المملكة قبل عام انتقادات لسياسات بن سلمان، خاصة في ما يتعلق بقمع المعارضين للحرب في اليمن.

وأكدت المتحدثة في مؤتمر صحفي أن الاتحاد الأوروبي يواصل متابعة تطورات قضية خاشقجي، وأنه على اتصال مباشر بالسلطات السعودية. وكانت فرنسا طالبت السعودية في وقت سابق بتوضيح مصير خاشقجي في أسرع وقت.

وفي الإطار نفسه، دعت الأمم المتحدة السلطات السعودية للتعاون بصورة كاملة مع التحقيقات بشأن هذه القضية، وأكد ستيفان دوجاريك -المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة- أن مسؤولين كبارا في الأمانة العامة للمنظمة الدولية تواصلوا مع السلطات السعودية للإعراب عن القلق إزاء مصير خاشقجي.

من جهتها، طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش ولي العهد السعودي بالكشف فورا عن كل الأدلة المتعلقة بقضية الصحفي المفقود.

وقالت المنظمة إن هناك ما وصفتها بأدلة هائلة تثبت تورط السعودية في الإخفاء القسري والقتل المحتمل لخاشقجي، مضيفة أن الرياض لم تقدم دليلا يدعم تصريحاتها بشأن مغادرة خاشقجي قنصلية المملكة في إسطنبول.

وشددت على أن استهداف خاشقجي من قبل ضباط سعوديين هو انتهاك صارخ لمعاهدة فيينا بشأن العلاقات القنصلية، وقالت إنه إذا ثبتت مسؤولية الرياض عن إخفاء خاشقجي وقتله فإن على حلفاء السعودية -ولا سيما الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي- إعادة النظر في علاقتهم بقيادة يشبه سلوكها النظام المارق.

كما أكدت أن السلطات السعودية صعدت من قمع المعارضين منذ أن أصبح الأمير محمد بن سلمان وليا للعهد صيف عام 2017.

المصدر : الجزيرة