بوجديمون: أنا مؤهل لحكم كتالونيا عن بعد
آخر تحديث: 2018/1/19 الساعة 19:07 (مكة المكرمة) الموافق 1439/5/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/19 الساعة 19:07 (مكة المكرمة) الموافق 1439/5/1 هـ

بوجديمون: أنا مؤهل لحكم كتالونيا عن بعد

بوجديمون: لا يمكنني أن أكون رئيسا (لإقليم) كتالونيا وأنا في السجن (الأوروبية)
بوجديمون: لا يمكنني أن أكون رئيسا (لإقليم) كتالونيا وأنا في السجن (الأوروبية)

قال حاكم إقليم كتالونيا المعزول كارلس بوجديمون اليوم الجمعة إنه مؤهل تماما لإدارة الإقليم من منفاه في بلجيكا وتفادي السجن بعودته إلى إسبانيا، حيث يلاحق بتهمة محاولة الانقلاب.

واقترح أنصار بوجديمون -الذي يواجه السجن بتهم تشمل إثارة الفتنة والتمرد إذا عاد إلى إسبانيا- أنه يمكن أن يحكم عبر الاتصال بالفيديو، مما دفع منتقديه لإطلاق لقب "الرئيس ثلاثي الأبعاد" عليه.

وأوضح بوجديمون في مقابلة مع إذاعة "كتالونيا" من بلجيكا أنه "في السجن لن يكون بإمكاني التوجه إلى الناس ولا الكتابة ولا استقبال الزائرين.. الطريقة الوحيدة هي أن يظل بإمكاني القيام بذلك بحرية وأمان، ولا يمكنني أن أكون رئيسا (لإقليم) كتالونيا وأنا في السجن".

وأضاف بوجديمون "أنا عضو في البرلمان مؤهل تماما لتولي الرئاسة، وهذه الأيام يمكن إدارة الكثير من المشروعات الكبيرة باستخدام التكنولوجيا الحديثة"، وأكد أنه "لا يمكن أن تحكم من السجن". في إشارة إلى التهم الموجهة إليه.

وتأتي تصريحات بوجديمون في الوقت الذي يجري فيه الرئيس الجديد للبرلمان الكتالوني روجر تورنت مشاورات مع مختلف الأحزاب لتقديم مرشح للرئاسة الإقليمية بعد انتخابات 21 ديسمبر/كانون الأول، حيث فاز الانفصاليون بالأغلبية المطلقة.

وتعتبر الأجهزة القضائية في البرلمان الكتالوني ما يسعى له بوجديمون من حكم للإقليم عن بعد أمرا غير قانوني، وأعلنت المعارضة والحكومة الإسبانيتان أنهما ستطعنان في أي محاولة للحكم عن بعد.

وعزلت الحكومة المركزية في مدريد إدارة بوجديمون بعدما تزعم حملة انفصال الإقليم الثري الواقع شمال شرق إسبانيا، والتي توجت في أكتوبر/تشرين الأول بإعلان الاستقلال.

واستعاد بوجديمون مقعده في برلمان كتالونيا في انتخابات ديسمبر/كانون الأول الأخيرة التي دعا لها رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي على أمل فوز الأحزاب المؤيدة للوحدة وحل أسوأ أزمة سياسية تواجه إسبانيا منذ عقود، لكن حدث العكس، وفازت في الانتخابات الأحزاب المؤيدة للانفصال بأغلبية طفيفة.

المصدر : وكالات