ترمب يعلن منطقة البحر الكاريبي منكوبة بالإعصار ماريا
آخر تحديث: 2017/9/22 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/9/22 الساعة 12:26 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/2 هـ

ترمب يعلن منطقة البحر الكاريبي منكوبة بالإعصار ماريا

الإعصار ماريا قتل 15 شخصا على الأقل في بورتوريكو (رويترز)
الإعصار ماريا قتل 15 شخصا على الأقل في بورتوريكو (رويترز)

أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس الخميس أن الإعصار ماريا دمر بورتوريكو في منطقة البحر الكاريبي وحرمها من الكهرباء، وذلك بعد أن أعلنها منطقة منكوبة مهددة بفيضانات كارثية.

وقال ترمب على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك إن "الجزيرة في حالة حرجة جدا جدا... لقد تدمرت شبكة الكهرباء". وأكد البيت الأبيض في بيان له أن الرئيس ترمب "أعلن أن كارثة طبيعية وقعت في بورتوريكو، وأمر بمساعدات فدرالية لجهود الإنقاذ فيها".

ويسمح إعلان ترمب المذكور بتلقي أموال فدرالية تتضمن قروضا لإصلاح المنازل وإقامة ملاجئ مؤقتة، أو تسديد الخسائر المادية غير المشمولة بالتأمين لمساعدة جزيرة مفلسة.

وفي سياق متصل، وصف حاكم "بورتوريكو" ريكادو روسيلو الإعصار بأنه "الأكثر تدميرا في قرن". وقال لشبكة "سي أن أن" الإخبارية "لدينا أمطار غزيرة ودمار هائل في البنية التحتية، شبكة الاتصالات مقطوعة جزئيا، وخطوط الكهرباء مقطوعة بالكامل".

وقال المركز الوطني الأميركي للأعاصير مساء الخميس إن سرعة الرياح المصاحبة للإعصار ماريا زادت لتصل إلى 205 كيلومترات في الساعة.

وقد مر الإعصار ماريا المصنف الآن فئة ثالثة (على مقياس من خمسة) فجر أول أمس الأربعاء بالسواحل الجنوبية الشرقية لبورتوريكو الأميركية البالغ عدد سكانها 3.4 ملايين نسمة قبل أن يمتد لباقي أراضيه، كما مر أمس على بعد مئة كلم شمال جمهورية الدومينيكان، وواصل طريقه إلى جزر توركس وكايكوس البريطانية.

وأعلن رئيس الوزراء في جزيرة دومينيكا المستقلة روزفلت سكيريت "لقد دفنا حتى الآن 15 شخصا على الأقل"، في حين يعتبر حوالي عشرين شخصا في عداد المفقودين في ظل انقطاع الاتصالات بالجزيرة على نطاق واسع، وإغلاق مطاراتها ومرافئها.

ويخشى أن يتسبب الإعصار ماريا بمزيد من الدمار على الجزر التي دمرها الإعصار إيرما في وقت سابق هذا الشهر، ويعد هذا الإعصار ثاني إعصار كبير يجتاح منطقة الكاريبي في سبتمبر/أيلول الجاري، وجاء بعد الإعصار إيرما الذي ضرب عددا من الولايات الأميركية، خاصة ولاية فلوريدا، وتسبب في إجلاء قرابة سبعة ملايين شخص.

كما جاء الإعصار ماريا بعد الإعصار هارفي الذي ضرب الشهر الماضي مناطق أميركية وأبرزها ولاية تكساس، حيث تراوحت الخسائر بين 150 مليارا و180 مليار دولار.

المصدر : وكالات