ماي: سنستأصل الإرهاب لنعيش بشكل طبيعي
آخر تحديث: 2017/6/19 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1438/9/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/6/19 الساعة 17:28 (مكة المكرمة) الموافق 1438/9/25 هـ

ماي: سنستأصل الإرهاب لنعيش بشكل طبيعي

ماي: الهجوم الذي وقع في لندن يؤكد أن للإرهاب والتطرف والكراهية أوجها مختلفة (الجزيرة)
ماي: الهجوم الذي وقع في لندن يؤكد أن للإرهاب والتطرف والكراهية أوجها مختلفة (الجزيرة)

قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن الهجوم الذي وقع في لندن يؤكد أن للإرهاب والتطرف والكراهية أوجها مختلفة، بينما رأت شرطة لندن في الهجوم كل سمات العمل الإرهابي.

وأضافت ماي أن حكومتها ستستأصل الإرهاب والتطرف ليعيش الجميع حياتهم بشكل طبيعي، مشيرة إلى أنها ستلتقي المسؤولين في حكومتها لمناقشة كل القضايا المرتبطة بالهجوم والهجمات السابقة.

وكانت الشرطة البريطانية قد أعلنت أن شخصا واحدا قتل وجرح عشرة آخرون في هجوم على مصلين قرب "دار الرعاية الإسلامية" بمنطقة "فينزبري بارك" شمالي لندن.

وأوضحت الشرطة في مؤتمر صحفي أن كل ضحايا الهجوم الذي يحمل كل سمات العمل الإرهابي كانوا من المسلمين، وأنه تم نشر مزيدٍ من القوات في لندن، وحثت المواطنين على التزام الهدوء.

وكان متحدث باسم الشرطة قال إن مرتكب الهجوم (48 عاما) اعتقل، بعدما أمسك به المواطنون إلى أن اعتقلته الشرطة ونقلته إلى المستشفى، وإنه سيخضع لتقييم للصحة العقلية.

وأفاد شهود عيان بأن سيارة "فان" خرجت عن الطريق واندفعت باتجاه مصلين كانوا يغادرون مسجدا في منطقة فينزبري بارك بعد وقت قصير من منتصف الليل، وفقا لما ذكرته صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وذكر المدير العام لدار الرعاية الإسلامية توفيق قاسمي للجزيرة أن منفذ الهجوم قال عقب دعس المصلين الخارجين من المسجد "قمت بواجبي"، مكذبا بذلك ما تردد من أن منفذ الهجوم يعاني من مشاكل عقلية.

وقال زعيم حزب العمال جيرمي كوربين في بيان نشر على صفحته على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي "لقد صدمت تماما من الحادث الذي وقع في فينزبري بارك الليلة، وكنت على اتصال مع المساجد والشرطة ومجلس إسلينغتون بشأن الحادث، وأفكاري معهم ومع المجتمع المتضرر من هذا الحدث الفظيع".

أما مجلس مسلمي بريطانيا فقال إن واقعة المسجد مظهر عنيف لرهاب الإسلام، وأكد أن عملية الدعس كانت متعمدة، ودعا السلطات إلى تعزيز إجراءات الأمن خارج المساجد.

وشهدت بريطانيا عددا من الهجمات التي وصفت بالإرهابية، كان آخرها عملية دعس بشاحنة اندفعت نحو مشاة على جسر لندن أعقبها طعن لعدد من المارة، مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص.

وقبل ذلك بفترة وجيزة وقع هجوم انتحاري أدى إلى مقتل 22 شخصا في حفل غنائي بمانشستر.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات