قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إن إيران "لم تلتزم بروح" الاتفاق النووي الذي وقعته مع القوى الكبرى. ويأتي ذلك بينما ارتفعت لغة التصعيد بين واشنطن وطهران.

وأكد ترمب في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني مساء الخميس، أن طهران "تلحق ضررا بالغا" بالاتفاق المبرم بينها وبين القوى العالمية الست الكبرى، الذي قال إنه ما كان ينبغي التوقيع عليه.

وذكر الرئيس الأميركي أن إدارته تعيد تقييم علاقتها مع إيران وهل ستبقى ضمن الاتفاق النووي الذي طالما وصفه "بالكارثي".

وكان وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون قد أكد في وقت سابق أن الاتفاق النووي أخّر جهود طهران النووية ولكنه لم يوقفها، وحذر من أن طموحات إيران تشكل تهديدا للسلام العالمي.

ورد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تيلرسون قائلا إنه يجب على الولايات المتحدة "تغيير نهجها والوفاء بالتزاماتها".

وكتب ظريف في تغريدة على تويتر أن "الاتهامات الأميركية البالية لا يمكن أن تخفي إقرارها بتنفيذ ايران تعهداتها في إطار خطة العمل المشترك الشاملة".

وتوصلت إيران يوم 14 يوليو/تموز 2015 إلى اتفاق مع دول مجموعة "5+1" يقضي بتقليص قدرات برنامج طهران النووي مقابل رفع العقوبات المفروضة عليها. ودخل الاتفاق حيز التطبيق في يناير/كانون الثاني 2016.

المصدر : وكالات