أعلنت وسائل الإعلام الرسمية أن الرئيس الإيراني حسن روحاني بين ستة مرشحين وافق مجلس صيانة الدستور على مشاركتهم في الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل، في حين منع الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد من ذلك.

ومنع مجلس صيانة الدستور أحمدي نجاد وحليفه المقرب حامد بقائي من خوض الانتخابات. وقال المستشار الإعلامي لأحمدي نجاد إن قرار المجلس أزاح عن كاهلهما هذا الدور وهذا التكليف.

وسيتنافس روحاني مع إبراهيم رئيسي ومحمد باقر قاليباف ومصطفى ميرسليم والوزير السابق مصطفى هاشمي طبا، إضافة إلى حليف روحاني ونائبه إسحق جهانغيري.

والموافقة على ترشيح روحاني -وهو من المعتدلين- ورئيسي -وهو سياسي متشدد من المعتقد أنه يحظى بدعم من المرشد الأعلى آية الله علي خامنئي- تعني أن الانتخابات ستشهد مواجهة بين معسكرين سياسيين متنافسين.

ومنع مجلس صيانة الدستور الخاضع لهيمنة المحافظين أحمدي نجاد وحليفه المقرب حامد بقائي من خوض الانتخابات.

وكان نجاد (60 عاما) الذي حكم بين عامي 2005 و2013، قد أثار صدمة لدى تسجيل ترشيحه الأسبوع الماضي خلافا لرأي خامنئي.

واختار مجلس صيانة الدستور المرشحين من بين أكثر من 1600 مرشح تقدموا لخوض الانتخابات التي ستجري يوم 19 مايو/أيار المقبل، وسجلت أكثر من 130 امرأة ترشيحاتهن، لكن لم يسمح لأي منهن بخوض الانتخابات.

المصدر : وكالات