السلطة تطلق عنصرين من وحدة المستعربين الإسرائيلية

السلطة تطلق عنصرين من وحدة المستعربين الإسرائيلية

من مهام المستعربين التسلل بلباس مدني واعتقال المتظاهرين الفلسطينيين (أسوشيتد برس)
من مهام المستعربين التسلل بلباس مدني واعتقال المتظاهرين الفلسطينيين (أسوشيتد برس)

أطلق الأمن الفلسطيني مساء السبت سراح اثنين من أفراد وحدة المستعربين الإسرائيلية "دوفدوفان" بعد نحو ساعة من احتجازهما داخل مدينة نابلس.

وقال محافظ نابلس أكرم الرجوب -في اتصال هاتفي مع مراسل الجزيرة- إن اعتقال المستعربين جاء بعد اشتباه أفراد دورية أمنية فلسطينية في حي رفيديا بمدينة نابلس بمركبتهما وإيقافها والعثور على قطعتي سلاح بداخلها.

وأضاف الرجوب أنه فور احتجاز المستعربين الاثنين، اقتحمت قوة من جيش الاحتلال المدينة لاستلامهما، حيث جرت اتصالات حثيثة بين الارتباط الفلسطيني والإسرائيلي بشأن تسليمهما.

وانسحبت قوات الاحتلال من المدينة حيث تعرضت للرشق بالحجارة من شبان فلسطينيين خرجوا للتصدي إليها.

من جهة أخرى، نقلت وكالة الأناضول عن جيش الاحتلال تأكيده -في بيان نقلته وسائل إعلام إسرائيلية-أنه تسلم الجنديين من سجن "الجنيد" الفلسطيني بمدينة نابلس.

فشل كبير
وذكر ضابط كبير بجيش الاحتلال لموقع "0404" الإسرائيلي أن "ما حصل في نابلس من اكتشاف الجنديين، هو اخفاق وفشل كبير وخطير، رغم تسليمهم فوراً للجيش" لافتا إلى أن مدينة نابلس معروفة بأنها تضم عددا كبيرا من عناصر حركة المقاومة الإسلامية (حماس) مشيرا إلى أنه "كان من الممكن أن يتم خطفهما".

ونفذت وحدة "دوفدوفان" الخاصة عددا من الاغتيالات لقياديين فلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

يُذكر أن أفراد هذه الوحدة يتنكرون بملابس مدنية كي يتسنى لهم تنفيذ عمليات خاصة من اعتقالات أو اغتيالات بالمناطق الفلسطينية، وهم غالبا يتمتعون بملامح شرقية.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة