دعوة أممية لإغاثة مئة ألف جائع بجنوب السودان
آخر تحديث: 2017/3/7 الساعة 09:42 (مكة المكرمة) الموافق 1438/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/3/7 الساعة 09:42 (مكة المكرمة) الموافق 1438/6/9 هـ

دعوة أممية لإغاثة مئة ألف جائع بجنوب السودان

أطفال ونساء يصطفون بانتظار تسجيل أسمائهم للحصول على مساعدات من برنامج الغذاء العالمي بولاية لير بجنوب السودان (رويترز)
أطفال ونساء يصطفون بانتظار تسجيل أسمائهم للحصول على مساعدات من برنامج الغذاء العالمي بولاية لير بجنوب السودان (رويترز)

دعت الأمم المتحدة أمس الاثنين إلى ضرورة إيصال مساعدات غذائية عاجلة لإغاثة أكثر من مئة ألف جائع ونحو مليون آخرين على شفا المجاعة في دولة جنوب السودان.

وصدرت الدعوة من وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ستيفن أوبراين -في ختام زيارته لجنوب السودان استمرت يومين- وبعد أسبوعين من إعلان المجاعة في منطقتي ماينديت ولير شمالي البلاد.

وقال فرحان حق نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة إن أوبراين دعا أيضا المجتمع الدولي إلى ضرورة تمويل النداء الإنساني بشكل عاجل.

 وأشار إلى أن خطة الاستجابة الإنسانية لعام 2017 لدولة جنوب السودان تتطلب توفير 1.6 مليار دولار، لتقديم المساعدة لنحو 5.8 ملايين شخص.

وأضاف أن أوبراين توجه خلال زيارته لجنوب السودان لمنطقة غانيل حيث التقي فارين من القتال والخوف والمجاعة في منطقتي ماينديت ولير، فضلا عن اطلاعه على معدلات الجوع وانعدام الأمن في منطقة البحيرات (وسط).

وحذر من أن الأزمة الإنسانية في جنوب السودان آخذة في التفاقم بشكل سريع بعد أن وصلت معدلات الجوع وسوء التغذية إلى مستويات جديدة مثيرة للقلق.

وأوضح حق أن مئة ألف شخص يواجهون الجوع، ومليونا آخرين في البلاد على وشك المجاعة جراء القتال وانعدام الأمن وعدم الحصول على مساعدات.

واستطرد قائلا إن الحرب شردت أكثر من 3.4 ملايين شخص منذ بدء الصراع بجنوب السودان، في ديسمبر/كانون الأول عام 2013، بما في ذلك 1.9 مليون نازح داخليا، وأكثر من 1.5 مليون شخص فروا إلى البلدان المجاورة لاجئين.

وكانت حكومة جنوب السودان ووكالات أممية أعلنت يوم 20 فبراير/شباط الماضي أن مئة ألف شخص في ولاية الوحدة (شمالي البلاد) يعانون من المجاعة التي تهدد أيضا نحو خمسة ملايين من جملة 11 مليون نسمة هم مجموع سكان البلد الذي انفصل عن السودان في يوليو/تموز 2011 عبر استفتاء شعبي.

المصدر : وكالة الأناضول

التعليقات