نفى شون سبنسر الناطق باسم الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن يكون الأخير رفض عمدا مصافحة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أمام الكاميرات يوم الجمعة خلال لقائهما في نيويورك.

وقال سبنسر للموقع الإلكتروني لمجلة دير شبيغل الألمانية اليوم الأحد "لا أعتقد أنه (الرئيس) سمع طلب المستشارة الألمانية" عندما اقترحت على ترمب مصافحته من جديد وسط إلحاح المصورين الصحفيين، بينما كانا جالسين في البيت الأبيض.

واعتبرت وسائل الإعلام الألمانية أن عدم سماع الرئيس الأميركي أو تجاهله اقتراح ميركل يتناسب مع الأجواء العامة للقاء، حيث ظهرت الخلافات بشكل واضح بينهما بشأن الهجرة والتجارة والنفقات العسكرية في حلف شمال الأطلسي.

وفي عددها الصادر اليوم، رأت صحيفة بيلد الألمانية أنه "من غير المرجح" ألا يكون ترمب سمع اقتراح المستشارة الألمانية التي كانت جالسة بالقرب منه، مشيرة إلى أنه لم ينظر إليها ولا مرة واحدة خلال الجلسة.

وكان ترمب قد تفادى الرد على صحفيين سألوا عما إذا كان الزعيمان سيتصافحان، وسألت ميركل الرئيس الأميركي وهي تبتسم "هل تريد أن نتصافح"؟ غير أن الحاضرين لاحظوا أن ترمب أشاح بوجهه عن المستشارة عندما كانت بصدد استفساره.

يُشار إلى أن الرئيس الأميركي لفت الأنظار بتصرفاته غير المعتادة أثناء مصافحة ضيوفه، وأبرزها مصافحة طويلة لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، وكذلك مصافحته لرئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو خلال استقبالهم في البيت الأبيض.

المصدر : وكالات