ضربت عاصفة ثلجية قوية اليوم الثلاثاء شمال شرق الولايات المتحدة ، بينما نصحت السلطات السكان بالبقاء في المنازل وألغت شركات طيران رحلات وأغلقت المدارس أبوابها وأرجئ لقاء الرئيس الأميركي دونالد ترمب مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وحذرت هيئة الأرصاد الجوية الوطنية الأميركية نحو خمسين مليون شخص من بنسلفانيا حتى مين من "رياح تزداد سرعتها من ناحية الشمال الشرقي" على نحو غير مألوف في مثل هذا الوقت المتأخر من الشتاء.

وقالت الهيئة إن من المتوقع أن يجد البعض أنفسهم محاطين بثلوج يصل سمكها إلى نحو ستين سنتيمترا بحلول صباح غد الأربعاء، وأعلن حكام نيويورك ونيوجيرسي وبنسلفانيا وفرجينيا حالة الطوارئ.

لكن الهيئة خفضت بشدة توقعاتها لسمك طبقة الثلوج في نيويورك إلى ما بين عشرة وعشرين سنتيمترا، وقالت إن العاصفة التي أطلق عليها اسم "ستيلا" تحركت على الساحل.

وصدر أيضا تحذير من الفيضانات على طول السواحل، ومن غير المستبعد حصول انقطاع في التيار الكهربائي.

وقد ألغيت حتى الآن أكثر من 6800 رحلة جوية، بينها نحو 3300 في نيويورك وحدها.
وأغلقت المدارس الحكومية أبوابها اليوم في مدينة نيويورك وفي العاصمة واشنطن وبوسطن وفيلادلفيا وشمال نيوجيرسي.

وسيغلق مقر الأمم المتحدة في نيويورك، وستبقى بورصة وول ستريت مفتوحة، بينما أعلن متحف متروبوليتان للفنون أن مواقعه الثلاثة ستبقى مغلقة الثلاثاء.

وقد أرجئ إلى الجمعة اللقاء الأول بين ترمب وميركل الذي كان مقررا الثلاثاء في البيت الأبيض.
   
وأكد ترمب الذي تواجه البلاد أول عاصفة ثلجية كبيرة منذ توليه الرئاسة، أن إدارته على أهبة الاستعداد لمواجهة هذه العاصفة المتأخرة، داعيا المواطنين إلى التقيد بتعليمات السلطات.

وتأتي هذه العاصفة في نهاية شتاء معتدل الطقس على نحو غير معتاد على طول معظم الساحل الشرقي للولايات المتحدة حيث كان تساقط  الثلوج أقل من المعتاد في مدن مثل نيويورك وواشنطن.

المصدر : وكالات