تسببت الأمطار الغزيرة التي هطلت في وسط تشيلي خلال الأيام الثلاثة الماضية في حرمان أكثر من 1.4 مليون منزل من المياه في العاصمة سانتياغو.

وأدت الأمطار التي بدأت السبت إلى انهيارات للتربة في نهر مايبو الذي يغذي القسم الأكبر من سانتياغو التي تعدّ 6.5 ملايين نسمة.

وقالت خدمات الطوارئ إن هطول الأمطار تسبب في فيضان الأنهار في الوديان الجبلية قرب العاصمة، بينما وعدت شركة المياه "أغواس أنديناس" بإعادة خدمة المياه تدريجيا إلى سانتياغو.

وقد لقي ثلاثة أشخاص حتفهم وفقد 19 آخرون، في حين عزلت الأمطار 3300 شخص.

وقال محافظ العاصمة التشيلية كلاوديو أوريغو في مؤتمر صحفي "نتحدث عن 1.45 مليون منزل تأثرت بانقطاع المياه"، مشيرا إلى تزايد تساقط الأمطار بغزارة في منطقة الجبال وسط البلاد.

وشمل انقطاع المياه أكثر من 60% من سكان العاصمة، وخرج عدد منهم إلى الشوارع حاملين الأوعية لجمع المياه من ستين موقعا أنشأتها السلطات الإقليمية.

وجاءت الأمطار الغزيرة بينما لا تزال تشيلي تتعافى من أسوأ حرائق غابات شهدتها في تاريخها إذ دمرت أكثر من 500 ألف هكتار.

 

المصدر : وكالات