ماليزيا تفحص مطار كوالالمبور بعد مقتل نام بمواد مشعة
آخر تحديث: 2017/2/24 الساعة 09:28 (مكة المكرمة) الموافق 1438/5/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/2/24 الساعة 09:28 (مكة المكرمة) الموافق 1438/5/28 هـ

ماليزيا تفحص مطار كوالالمبور بعد مقتل نام بمواد مشعة

عناصر من الشرطة الماليزية في إحدى بوابات مطار كوالالمبور بعد حادث مقتل جونغ نام (رويترز)
عناصر من الشرطة الماليزية في إحدى بوابات مطار كوالالمبور بعد حادث مقتل جونغ نام (رويترز)


قالت الشرطة الماليزية إنها تجري مسحا ضوئيا شاملا لمطار كوالالمبور بعد أن أثبت الفحص المخبري استخدام مواد مشعة في عملية اغتيال كيم جونغ أون الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في 13 فبراير/شباط الجاري.

وقال قائد الشرطة الماليزية خالد أبو بكر اليوم الجمعة إن السلطات ستفتش المطار الدولي ومواقع أخرى، ذهب إليها المشتبه بهم لمعرفة ما إذا كانت هناك مواد مشعة في أعقاب إثبات التحقيقات مقتل جونغ نام بغاز الأعصاب "في إكس".

وقال أبو بكر إن المحللين سيحاولون معرفة الجهة التي أمنت هذا العنصر الكيميائي القاتل، ومعرفة كيف دخل البلادن قائلا "هذه المادة الكيميائية غير قانونية. إنه سلاح كيميائي".

ويسود الاعتقاد بأن غاز "في إكس" أخفي على ما يبدو في حقيبة دبلوماسية، لا تخضع لعمليات التفتيش المألوفة لدى الجمارك، كما قال الخبير الأمني روهان غوناراتنا.

وفي وقت سابق الجمعة أكدت الشرطة الماليزية أن تقريرا أوليا أظهر أن جريمة قتل كيم جونغ نام نفذت بمادة كيميائية شديدة السمية تعرف باسم غاز الأعصاب "في أكس".

وأكدت الشرطة العثور على آثار لهذا الغاز عبر القيام بمسح وجه وعيني كيم جونغ نام، الذي هاجمته امرأتان بمطار كوالالمبور في 13 شباط/فبراير، وذكرت الشرطة أن مركز تحليل الأسلحة الكيميائية في ماليزيا تمكن من التعرف على المادة.

وغاز الأعصاب "في أكس" سلاح كيميائي تصنفه الأمم المتحدة على أنه من أسلحة الدمار الشامل، وهو من الغازات الأكثر فتكا ويستخدم في الحرب الكيميائية، وهو يفتك بالجهاز العصبي والعضلي ويمكن أن يتسبب بالوفاة بعد دقائق من تنشقه.

صورة نشرتها الشرطة المليزية لنام في مطار كوالالمبور قبيل تعرضة للهجوم (الجزيرة)

أزمة دبلوماسية
وكشفت لقطات كاميرات المراقبة أن امرأتين اقتربتا من كيم جونغ نام وأمسكته إحداهما من الخلف وبدت وكأنها تضع قطعة قماش على وجهه، بعيد ذلك طلب مساعدة طاقم المطار قبل أن يتوفى خلال نقله إلى المستشفى.

من جانب آخر، أكد وزير الخارجية الماليزي حنيفة أمان  اليوم الجمعة أن بلاده مستمرة في التحقيقات في قضية مقتل كيم جونغ نام غير آبهة بانتقادات كوريا الشمالية, وقال إن العالم يدرك جيدا موضوعية الأجهزة الماليزية مطالبا سفير كوريا الشمالية بالتوقف عن التشكيك في عمليات التحقيق التي تستند إلى القانون الدولي والمحلي.

واستدعت الخارجية الماليزية سفير كوريا الشمالية لديها في نطاق التحقيق في اغتيال نام، في وقت صرح فيه السفير برفضه نتائج التشريح الذي أجرته السلطات الماليزية لجثة نام، وقال إن التحقيق الذي تجريه قد لا يكون موثوقا.

وتشتبه الشرطة الماليزية في تورط خمسة كوريين شماليين في قتل نام مسموما على الأرجح، وتسعى للتحقيق مع ثلاثة آخرين، بينهم ملحق دبلوماسي في سفارة بيونغ يانغ بالعاصمة الماليزية وآخر يعمل لدى شركة طيران كورية شمالية.

وطالبت كوريا الشمالية ماليزيا مجددا بتسليمها جثمان نام الذي يقيم منذ سنوات في ماكاو بالصين، معتبرة تشريح جثمانه في ماليزيا "غير قانوني وغير أخلاقي"، لكن ماليزيا رفضت الطلب.

واتهمت بيونغ يانغ  السلطات الماليزية بأنها مسؤولة عن الوفاة وبأنها تآمرت مع كوريا الجنوبية، العدو اللدود للشمال.

المصدر : وكالات

التعليقات