حذرت وزيرة الدفاع الألمانية أورسولا فون دير ليين اليوم الجمعة من تحويل الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية إلى معركة ضد كل المسلمين، بينما حذر نظيرها الأميركي جيمس ماتيس مما وصفه "بقوس الاضطراب" الذي يظهر على أطراف أوروبا.

وخلال خطابها أمام المشاركين في مؤتمر ميونيخ للأمن والسياسات الدفاعية الذي انطلق اليوم، قالت وزيرة الدفاع الألمانية "علينا أن نكون حذرين من تحويل هذه الحرب إلى جبهة ضد الإسلام والمسلمين بشكل عام".

ويأتي هذا التحذير بعد يوم من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب أنه سيصدر أمرا تنفيذيا جديدا لاستبدال قراره بحظر دخول مواطني سبع دول إسلامية إلى الولايات المتحدة، مبررا ذلك بحماية البلاد من الهجمات الإرهابية.

من جهته، قال ماتيس في المؤتمر "كلنا نرى مجموعة دولنا تحت تهديد على عدة جبهات مع ظهور قوس من عدم الاستقرار على أطراف حلف الأطلسي وما وراءها"، ودعا الشركاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) للمساهمة بنصيبهم "العادل" في الدفاع الجماعي.

وبدأ ماتيس الأربعاء أول زيارة لأحد مسؤولي إدارة ترمب إلى أوروبا عندما شارك في اجتماع وزراء دفاع الناتو ببروكسل، حيث قال لنظرائه الأوروبيين "إذا كانت بلدانكم لا تريد أن تخفض أميركا التزامها تجاه الحلف فعلى عواصمكم أن تظهر بأنها تدعم الدفاع الجماعي".

وكان الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ استبق زيارة ماتيس بدعوة الأعضاء لطمأنة واشنطن بزيادة الإنفاق، كما قال في خطابه الافتتاحي إن الإحصائيات تبرز أن موازنة دفاع الأعضاء الأوروبيين وكندا ازدادت عشرة مليارات دولار، مضيفا "هذا شيء مهم لكنه غير كاف".

ويتطلع الزعماء الأوروبيون المشاركون في مؤتمر ميونيخ باهتمام كبير إلى حضور مايك بينس نائب الرئيس الأميركي وماتيس ومسؤولين آخرين من إدارة ترمب لبحث عدد من القضايا العالقة، بما فيها العلاقة مع روسيا والموقف من الناتو والحرب في سوريا والنزاع الأوكراني ومستقبل الاتحاد الأوروبي.

المصدر : وكالات