اعتبرت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أمام النواب البريطانيين اليوم الأربعاء أن مرسوم الرئيس الأميركي دونالد ترمب الذي يستهدف المهاجرين "خطأ ويزرع الشقاق"، وذلك بعد خمسة أيام من رفضها الأولي لإدانة المرسوم.

وقالت ماي بعدما ضغط عليها زعيم حزب العمال المعارض جيرمي كوربن "بشأن السياسة التي تبناها الرئيس ترمب، فقد كانت هذه الحكومة واضحة في موقفها بأن هذه السياسة خاطئة"، وتابعت "نعتقد أنها خاطئة وتزرع الشقاق".

وأضافت أنه لم يتم إبلاغها مسبقا بخطط ترمب، وأوضحت أنه "إذا كان كوربن يسألني عما إذا كان لدي علم مسبق بالحظر على دخول اللاجئين فالجواب هو لا، وإذا كان يسألني إذا كان لدي علم مسبق بأن الأمر التنفيذي ينطبق على المواطنين البريطانيين، فالجواب هو لا".

ولم تدن ماي المرسوم في البداية، وقالت إن الولايات المتحدة مسؤولة عن سياستها الخاصة بالنسبة للاجئين، إلا أنها أصدرت بعد ذلك بيانا قالت فيه إنها "لا تتفق" مع المرسوم الذي يتضمن حظرا على دخول مواطني سبع دول عربية وإسلامية -وهي العراق، وليبيا، والصومال، والسودان، وسوريا، واليمن وإيران- إلى الولايات المتحدة.

وفي سياق متصل، حصدت عريضة لسحب دعوة الحكومة لترمب إلى زيارة بريطانيا -قدمها معارضو الزيارة للبرلمان البريطاني- 1.65 مليون توقيع، لكن الحكومة أعلنت أنها لن تتراجع عن دعوتها رغم الانتقادات.

وقال متحدث باسم رئاسة الوزراء البريطانية خلال مؤتمر صحفي بلندن، إن الدعوة التي قدّمتها ماي للرئيس الأميركي من أجل إجراء "زيارة رسمية" للبلاد؛ ما زالت قائمة، مشيدا بمكانة الولايات المتحدة كحليف وشريك هام لبلاده.

المصدر : الجزيرة + وكالات