حظر أممي على أربع سفن كورية شمالية
آخر تحديث: 2017/12/29 الساعة 06:55 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/29 الساعة 06:55 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/11 هـ

حظر أممي على أربع سفن كورية شمالية

سفينة شحن محملة بالفحم الحجري في ميناء افتتح في 2014 بمدينة راجين في كوريا الشمالية (رويترز)
سفينة شحن محملة بالفحم الحجري في ميناء افتتح في 2014 بمدينة راجين في كوريا الشمالية (رويترز)

حظر مجلس الأمن الدولي على أربع سفن شحن كورية شمالية دخول أي ميناء في العالم للاشتباه بأنها نقلت أو تنقل بضائع مشمولة بالعقوبات الأممية على بيونغ يانغ.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر دبلوماسية في مقر الأمم المتحدة بنيويورك أن القرار أصدرته أمس الخميس اللجنة الخاصة بمتابعة تنفيذ العقوبات على كوريا الشمالية بطلب من الولايات المتحدة وفق قائمة قدمتها سابقا وتتضمن عشر سفن من جنسيات مختلفة، ولم توافق الصين إلا على استهداف السفن الكورية الشمالية الأربع.

وقال أحد المصادر الدبلوماسية إن من الوارد أن يشمل الحظر المزيد من السفن التي تنتهك العقوبات الدولية على كوريا الشمالية، والسفن الست الأخرى التي وردت أسماؤها في القائمة الأممية وبينها ناقلتا نفط.

وكان مجلس الأمن فرض خلال العام الجاري ثلاث حزم من العقوبات تستهدف تقليص صادرات كوريا الشمالية إلى مليار دولار من ثلاثة مليارات دولار، وقد شملت العقوبات خصوصا تجارة الفحم الحجري والصيد البحري ومنتجات النسيج، بالإضافة إلى تحديد سقف لصادرات النفط إلى كوريا الشمالية ردا على تجاربها الصاروخية والنووية.

كما استهدفت العقوبات مسؤولين كوريين شماليين ساهموا في تطوير الصواريخ البالستية، ورأت بيونغ يانغ في العقوبات المتعاقبة عدوانا عليها.

وفي الإطار نفسه، انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أمس الصين عقب تقرير نشرته الثلاثاء الماضي صحيفة كورية جنوبية وجاء فيه أنها نقلت شحنات من المشتقات النفطية إلى سفن كورية شمالية في البحر.

وكتب ترمب في تغريدة بموقع تويتر أنه تم ضبط الصين وهي تسلم النفط للكوريين الشماليين، وكانت الصحيفة الكورية الجنوبية نقلت عن مسؤولين في سول أن أقمار تجسس أميركية رصدت قيام سفن صينية لنحو ثلاثين مرة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي بنقل شحنات نفط إلى سفن كورية شمالية.

وكان الرئيس الأميركي طالب مرارا بكين بالضغط على بيونغ يانغ سياسيا واقتصاديا لحملها على وقف برنامجها النووي والصاروخي والعودة لطاولة المفاوضات.

المصدر : وكالات