بيونغ يانغ تنتصر للقدس وتدعو لتجريد أميركا من الفيتو
آخر تحديث: 2017/12/29 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/29 الساعة 10:58 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/11 هـ

بيونغ يانغ تنتصر للقدس وتدعو لتجريد أميركا من الفيتو

الممثلة الأميركية بالأمم المتحدة أثناء تصويتها ضد قرار متعلق بالقدس (رويترز)
الممثلة الأميركية بالأمم المتحدة أثناء تصويتها ضد قرار متعلق بالقدس (رويترز)

شجبت كوريا الشمالية قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأخير بنقل سفارة بلاده إلى القدس واعتبارها عاصمة إسرائيل، ذلك القرار الذي أثار جدلا واسعا وأعاد موضوع إصلاح الأمم المتحدة إلى النقاش. كما دعت بيونغ يانغ إلى تجريد واشنطن من حق النقض (فيتو).

وقالت صحيفة نيوزويك إن بيونغ يانغ انتقدت في تعليق نشرته أمس الخميس صحيفة رودونغ سينمون الناطقة باسم حزب الشعب الحاكم بشدة تدخل الولايات المتحدة بالشرق الأوسط، وبالخصوص قرار ترمب بشأن القدس الذي أثار غضب المناصرين لإقامة دولة فلسطينية تقول كوريا الشمالية إنها تساندها.

وقالت الصحيفة الكورية إن "الولايات المتحدة التي تتحرش بالسلام بصورة بشعة وتفتح باب حرب مدمرة في الشرق الأوسط لا يحق لها أن تتحدث عن السلام والأمن الدوليين".

وأضافت أن واشنطن "تحاول بسط هيمنتها مثل سرطان خبيث على الأمم المتحدة والعالم" مشيرة إلى أن "الإمبريالية المتغطرسة (واشنطن) لن تستطيع التهرب من العزلة والانفضاح أمام العالم".

وعلقت نيوزويك بأن مجلس الأمن الذي عجز عن اتخاذ قرار ضد رغبة واشنطن اتخذ قرارات عديدة بمعاقبة كوريا بسبب برنامجها النووي والصاروخي، وهو ما ردت عليه رودونغ سينمون بقولها "إنه آن للأمم المتحدة أن تدرك ضرورة إصلاح مجلس الأمن بعدما دمرته أفعال اعتباطية يقوم بها عضو واحد" في إشارة إلى الفيتو الأميركي.

وأشارت نيوزويك إلى أن ترمب مثل كوريا الشمالية انتقد الأمم المتحدة بحدة بعد تصويت 128 دولة مقابل تسع ضد قراره، ولكن انتقاداته انصبت على معاداة المنظمة لإسرائيل وما قال إنه عدم فاعليته بسبب البيروقراطية.

وعقدت الصحيفة مقارنة بين نشأة كل من إسرائيل وكوريا الشمالية المتشابهة عام 1948 وسط حروب مدمرة، واستفادتهما من الحرب الباردة وتملكهما فيما بعد أسلحة نووية، مشيرة إلى الصلات القوية بين بيونغ يانغ وبعض المجموعات الفلسطينية المناضلة.

المصدر : نيوزويك