موغابي يذعن لخصومه ويستقيل من منصبه
آخر تحديث: 2017/11/21 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/21 الساعة 19:48 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/3 هـ

موغابي يذعن لخصومه ويستقيل من منصبه

شوارع زيمبابوي ابتهجت بنهاية حقبة موغابي بعد أن قضى 37 عاما في الحكم (رويترز)
شوارع زيمبابوي ابتهجت بنهاية حقبة موغابي بعد أن قضى 37 عاما في الحكم (رويترز)

أعلنت اليوم الثلاثاء استقالة رئيس زيمبابوي روبرت موغابي من منصبه بعد لحظات من بدء إجراءات عزله في البرلمان، ونزلت الجماهير للشوارع احتفالا بالخطوة وتأييدا لسيطرة الجيش على السلطة.

وقال رئيس البرلمان جاكوب موديندا إن موغابي قدّم له استقالته طوعيا، وذلك بعد أيام من رفضه التنحي، إثر سيطرة الجيش على السلطة ووضعه رهن الإقامة الجبرية الأربعاء الماضي.

وعلى وقع التصفيق، تلا رئيس البرلمان رسالة من الرئيس المستقيل جاء فيها "أنا روبرت موغابي أسلم رسميا استقالتي كرئيس لجمهورية زيمبابوي مع مفعول فوري".

وأضاف في رسالته "اخترت أن أستقيل طوعا، ويعود هذا القرار لرغبتي في ضمان انتقال سلمي للسلطة من دون مشاكل وعنف".

وقال موديندا إن أعضاء البرلمان يعكفون على "القضايا التشريعية" من أجل تعيين قائد جديد بنهاية غد الأربعاء.

وينص الدستور على أنه في حالة استقالة الرئيس أو عجزه عن ممارسة مهمامه، فإن نائبه يتولى قيادة البلاد لحين تنظيم انتخابات رئاسية. 

ولم تتضح حتى الحين طبيعة الآليات التشريعية التي سيعتمدها البرلمان في تعيين القائد الجديد، في ظل إقالة نائب الرئيس من منصبه قبل أسابيع.

وكان حزب زانو الحاكم قرر مؤخرا طرد موغابي من قيادته وفصل زوجته غريس من عضويته، في خطوة تصعيدية لإجباره على التنحي بعد أن قضى 37 عاما في الحكم.

أزمة سياسية
وشهدت زيمبابوي أزمة سياسية إثر إقالة موغابي نائبه إيمرسون منانغاغوا، واتخاذه إجراءات تهيئ لتوريث الحكم لزوجته غريس موغابي.

وهدد الجيش بالتدخل لوقف حملة تطهير شنها موغابي داخل الحزب الحاكم ضد خصوم زوجته التي تصغره بأكثر من أربعين عاما.

وبعد إصرار موغابي على المضي قدما في إجراءات تعزيز نفوذ زوجته، سيطر الجيش على السلطة الأربعاء الماضي، وحظيت الخطوة بتأييد سياسي وشعبي واسع. 

وطوال الأيام الماضية شهدت شوارع زيمبايوي تظاهرات حاشدة تطالب موغابي بالرحيل، وحمل المشاركون لافتات كتبت عليها عبارات من قبيل "باي باي روبرت" و"وداعا أيها الجد". 

وفي وقت سابق، أكد رئيس الأركان أن ضمانات كثيرة قد أعطيت، وأن الرئيس البالغ من العمر 93 عاما وافق على طريقة للخروج من الأزمة، داعيا الناس إلى "التحلي بالصبر".

المصدر : الجزيرة + وكالات